الاتصال | من نحن
ANHA

من مقاومة حي الشيخ مقصود إلى تحرير الأحياء الشرقية 5

ملف

جعفر جعفو\كندال شيخو

مستوصف شيخ مقصود كان شاهداً على المقاومة

حلب- مستوصف حي الشيخ مقصود الوحيد، من إحدى الأماكن التي كانت شاهدة على قصص وأحداث المقاومة ومأسي الأهالي.

ليلى حسن إحدى عضوات الهلال الأحمر الكردي في حي الشيخ مقصود صامدت بجانب الكوادر الأخرى في الحي بالمستوصف الوحيد، توصف هجمات المرتزقة والمجازر التي ارتكبت بالحي بالبعيدة عن أفعال الإنسانية اذ لم يفرق القصف بين كبيراً وصغير، بين رجال ونساء.

تتذكر إحدى الحالات الإسعافية بالحي وتقول “رأينا الكثير من المشاهد التي أثرت علينا وكانت في البداية صعبة علينا التعامل معهم اذ أن كوادر المستوصف لم يكن كافياً بالإضافة إلى أننا وللمرة الأولى نرى هذه المشاهد مثال أجساد متقطعة وكل قطعة من الجسد في المكان.

تقول ليلى حسن أن أكثر المواقف التي كانت صعبة عليهم هو عندما يأتي الأهالي حاملين جثث أطفالهم الصغار التي لم تبقى منهم سوى العظام ويطلبونا منا أن نسترجعهم للحياة، إلا أنه ومع الأسف كان قد فات الأون والأطفال فقدوا حياتهم نتيجة همجية القصف والأسلحة الثقيلة.

كما اضافت ليلى  حسن إلى أنه ورغم هذه الحالات الحرجة والصعبة التي كانت تأتي إلى الحي بشكلً يومي إلا أن معدات وأدوية المستوصف لم تكن كافية حيث من المعروف أن المرتزقة وبجانب هذه الهجمات كانت تفرض الحصار على الحي، وبدورنا ككوادر الهلال الأحمر الكردي في حي الشيخ مقصود سعينا إلى تنظيم ذاتنا.

وتؤكد ليلى حسن أنهم أتخذوا من إرادتهم القوية واصرارهم على مساعدة الأهالي ومقاتلي وحدات حماية الشعب والمرأة أساساً للمقاومة والصمود إلى أن وصولوا ليومنا هذا، حيث كانوا يعلمون أنهم الداء الوحيد لأنفسهم وعليهم التكاتف والوقوف بجانب بعضهم البعض ليزدادوا قوة.

كما استذكرت ليلى حسن في حديثها إحدى كوادر المستوصف والذي التحق بقوافل شهداء حي الشيخ مقصود الدكتور شاهد الجميان وخالد، وأكدت أن هدفه دائماً كان مساعدة الأهالي وتخليصهم من عذاب الجرح الذي أصابوا به نتيجة القصف، كما خلق كوادر منا بخبرته العملية.

كما أشارت ليلى حسن في حديثها إلى أن المستوصف كان دائماً المكان الأكثر استهدافاً من قبل المجموعات المرتزقة، ورغم ذلك لم يستطيعوا الوصول لقصف المستوصف كوننا كأهالي أولاً وكوادر في المستوصف نعمل بضمير ونريد مساعدة الأهالي واستمرارنا في المقاومة والصمود.

وتابعت ليلى  حسن حديثها بالقول “حتى فترة طويلة بات المستوصف كشكل مسلخ اذ دامت الدماء فيه والمئات من الأهالي فقدوا حياتهم في هذا المستوصف والآلاف تلقوا علاج جراحهم هنا”.

(د)

ANHA