الاتصال | من نحن
ANHA

من مقاومة حي الشيخ مقصود إلى تحرير الأحياء الشرقية -2

Video

قوة إرادة المقاتلين والأهالي أفشلت جميع مخططات الجماعات المسلحة

جعفر جعفو

حلب- “قوة إرادة المقاتلين والأهالي أفلشت جميع مخططات المجموعات المسلحة التي هاجمت حي الشيخ مقصود”، هكذا وصف القيادي في وحدات حماية الشعب دليل جودي مقاومة أبناء حي الشيخ مقصود والاستبسال في الدفاع عن أرضهم ضد المجموعات المرتزقة.

حي الشيخ مقصود الذي تعرض قبل عام من الآن لهجوم يعد من بين أعنف الاشتباكات التي جرت في مدينة حلب، والتي شنتها المجموعات المرتزقة التابعين لما يسمى للائتلاف الوطني ضد حي الشيخ المقصود، لكن هذا الهجوم العنيف جوبه بمقاومة بطولية سطرها أبناء الحي دونت بالشجاعة والبطولة أمام العالم بآسره.

ففي هذا التقرير، يروي قيادي آخر في وحدات حماية الشعب بمدينة حلب، والذي عاش تلك الملحمة البطولية وهم يدافعون بكل قوتهم ضد المجموعات المرتزقة.

“ففي عامي 2012 و2013 حيكت الكثير من المخططات والهجمات الدولية على أهالي حي الشيخ مقصود، تلقى حينها المقاتلين صعوبات من كافة النواحي اذ كانت بدايات تشكيل وحدات حماية الشعب والإمكانيات لديها كانت ضعيفة.

كما أن مجموعة من أبناء حي الشيخ مقصود توجه إلى مدينة المقاومة كوباني أثناء هجمات مرتزقة داعش وسطروا ملامح بطولية بدمائها إلى أن وصلوا إلى مرتبة الشهادة.

المجموعات المرتزقة والنظام البعثي جعلوا حي الشيخ مقصود هدفاً لهم وعمدوا على استهدافها من كافة الجهات وبجميع الأسلحة الثقيلة من طائرات وكيماوي ومدفعيات وغيرها، وما كان بيدنا هو سلاح لحماية ذاتنا كما أن استخدام هذا السلاح كان بحذر لنحافظ على ذخرتنا ومعداتنا العسكرية”.

كما أن المرتزقة استهدفت العديد من الأماكن الدينية ومنها كنيسة مريم العذراء الواقعة في القسم الشرقي من الحي تحت مسمى الدين الإسلامي حيث وأثناء سيطرتها على الكنسية عرضت المكان للخراب والدمار الهائل ولم تترك حجراً على حجر.

عندما حررتها وحدات حماية الشعب والمرأة بقيت محافظة عليها وعلى الأشياء الموجودة بداخلها، وبذلك نحمي الديانة المسيحية كما أن هناك العديد من المقابر للمسيحين هناك وأثناء الاشتباكات والمعارك سعت وحدات الحماية المحافظة عليها من الهجمات.

بالرغم من كافة الهجمات والمخططات التي استهدفت الحي فأن الأهالي والمقاتلين تحلوا دائماً بقوة الإرادة ولم يستسلموا”.

غداً: وحدات الحماية حققت حلم أهالي حي السكن الشبابي

(د)

ANHA