الاتصال | من نحن
ANHA

من كوباني إلى الرقة قصة مقاتلتين توأم

Video

فيديو:من كوباني إلى الرقة قصة مقاتلتين توأم

مرادا كيندا – ريناس رمو

الرقة – خلال الحملات ضد مرتزقة داعش، هناك العديد من القصص والبطولات التي لم تذكر إلى الآن، وقصة التوأم ستيرك وروج هي من إحدى هذه القصص، قصة التوأم التي بدأت في كوباني تستمر اليوم في جبهات القتال ضد مرتزقة داعش في الرقة.

حملة تحرير مدينة الرقة التي دخلت يومها الـ 127 مستمرة بكل قوتها، والآن تستمر الاشتباكات القوية بين مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية ومرتزقة داعش في عدد من الأحياء التي مازالت محتلة من قبل المرتزقة، في الوقت الذي تستمر فيه الفرق الخاصة بتحرير المدنيين التابعة لقوات سوريا الديمقراطية عملها في تحرير المدنيين من الأحياء التي يحتلها المرتزقة، والتي تدور فيها الاشتباكات.

في هذه الاشتباكات الابتسامة لا تفارق وجه مقاتلات وحدات حماية المرأة YPJ، لأن المقاتلات اللواتي انضممن لهذه الوحدات هدفهن هو تحرير المنطقة، والانتقام للشعب من المرتزقة، ومن بين هؤلاء المقاتلات هناك المقاتلة نعيمة علي الاسم الحركي ستيرك، وشقيقتها التوأم منيفة علي الاسم الحركي روج.

ولدت نعيمة وتوأمها منيفة في مدينة كوباني، وبسبب وضعهم المادي اضطرت عائلتهم إلى الذهاب لتركيا بهدف العمل، ومكثت العائلة 4 سنوات في تركيا، وفي ذلك الوقت بدأت مقاومة القرن في كوباني، وحاولت الشقيقتان أكثر من مرة العودة لكوباني والمشاركة في تحرير المدينة من مرتزقة داعش، ومع تحرير مدينة كوباني، وعودة أهالي المدينة إلى ديارهم عادت عائلة ستيرك وروج إلى كوباني، وبعودة العائلة إلى كوباني تحقق حلم وأمل الشقيقتان برؤية مدينتهم مرة أخرى، والالتحاق بصفوف وحدات حماية المرأة.

وعند التحاقهما بصفوف وحدات حماية المرأة اتخذت نعيمة من اسم ستيرك كاسم حركي لها، أما منيفة فاتخذت من اسم روج كاسم حركي لها.

المقاتلة ستيرك وتوأمها اللتان الآن تشاركان في حملة تحرير مدينة الرقة، قالتا عن سبب انضمامهن إلى وحدات حماية المرأة “التحقت أنا وشقيقتي التوأم مع بعضنا بصفوف وحدات حماية المرأة، وهدفنا تحرير تراب وطننا، الانتقام للنساء وكوباني، والآن نحن في جبهات الرقة نحارب مرتزقة داعش، ونتقدم يوماً بعد يوم، وسنهدي تحرير الرقة إلى شعبنا، وسننتقم لكوباني ولكافة المدن التي تعرضت للدمار والخراب بسبب هجمات مرتزقة داعش”.

(د ج)

ANHA