الاتصال | من نحن
ANHA

منظمة تتهم بغداد بإجبار 235 عائلة أقاربها من داعش على النزوح

مركز الأخبار – اتهمت منظمة رايتس ووتش، السلطات العراقية بإجبار 235 عائلة يشبته بأن أقاربهم أشخاص ينتمون إلى مرتزقة داعش، على النزوح.

ونقلت المنظمة عن مسؤولين وعاملين في إدارة المخيمات و3 منظمات دولية تأكيدهم على أن السلطات العراقية أجبرت في أوائل كانون الثاني المنصرم، 235 أسرة على الأقل، يُشتبه بأن أقاربهم أشخاص ينتمون إلى داعش، على النزوح. وأشارت أن أغلبهم أجبر على الذهاب إلى مخيم داقوق في محافظة كركوك، بينما نُقل عدد أقل منهم إلى مخيمين آخرين في المنطقة.

وبحسب التقرير أن الحشد الشعبي دمر منازل المهجرين، وسرق ماشية بعض الأسر، إلى جانب الاعتداء على بعض الرجال بالضرب.

ونقلت المنظمة عن مدير مخيم داقوق الواقع 30 كم جنوب كركوك، أن المخيم استقبل 220 أسرة جديدة منذ 4 كانون الثاني المنصرم أغلبهم من قرى في منطقة الحويجة، غرب كركوك، وجلبتهم القوات العراقية إلى مخيم داقوق بسبب أقرباء لهم يشتبه بانتمائهم لداعش.

فيما أكد ممثل إحدى المنظمات الدولية أن القوات العراقية أجبرت 15 أسرة أخرى على الأقل للانتقال إلى مخيمين آخرين في المنطقة.

وبحسب المنظمة فإن قانون الحرب يحظر تهجير المدنيين القسري، إلا في حالات محدودة إذا كان التهجير ضروريا لحماية المدنيين أو لضرورات عسكرية، فقط لغاية فترة الحاجة لذلك. وقالت “بموجب “نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية”، إصدار أمر غير قانوني بتهجير المدنيين خلال النزاع يُعَدّ جريمة حرب. أما التهجير القسري غير القانوني والممنهج الذي تفرضه الدولة أو أي مجموعة منظمة قد يرتقي إلى مستوى جريمة ضد الإنسانية”.

ودعت هيومن رايتس ووتش، السلطات العراقية بمحاسبة المجموعات المسلحة التي تنهب وتدمر ممتلكات المدنيين.

(ح)