الاتصال | من نحن
ANHA

منصور السلوم: سنبني نظاماً أخوياً تشاركياً تعددياً

Video

معد سلوم – إبراهيم احمد

كري سبي– قال الرئيس المشترك للمجلس التأسيسي لفيدرالية شمال سوريا، منصور السلوم، أن “تحرير مدينة الرقة قاب قوسين أو أدنى ومن خلال تحرير الرقة سنبني نظاماً أخوياً تشاركياً تعددياً”، مؤكداً بأن التكاتف العشائري جاء كرسالة للعالم أجمع لكل من يريد النيل من الشعب السوري المنضوين تحت عباءات وأجندات إقليمية لزعزعة الأمن السلمي في الشمال السوري.

وجاءت تصريحات منصور السلوم، في لقاء مع وكالة أنباء هاوار، على هامش مشاركته في الاجتماع العشائري الذي نظمته الإدارة الذاتية الديمقراطية في مقاطعة كري سبي/ تل أبيض بإقليم الفرات، لدعم الانتخابات الفيدرالية.

“نرى سوريا المستقبل سوريا ديمقراطية”

وقال منصور السلوم في مستهل حديثه “إننا نرى سوريا المستقبل سوريا الديمقراطية التي نسعها لتحقيقها من خلال التآخي والمحبة والسلام لتسود الثقة بين مكونات الشمال السوري”، مؤكداً أن التكاتف العشائري جاء كرسالة للعالم أجمع لكل من يريد النيل من الشعب السوري المنضوين تحت عباءات وأجندات أقليمية لزعزعة الأمن السلمي في الشمال السوري أنهم يقفون يداً واحدة ضد الضخ الإعلامي الذي يواجه الشمال السوري وهدفه زرع الفتن وبذور الكراهية بين مكوناته.

وفي حديثه عن معركة الرقة، أوضح أن “تحرير مدينة الرقة قاب قوسين أو أدنى ومن خلال تحرير الرقة سنبني نظاماً أخوياً تشاركياً تعددياً لأننا نحن دعاة سلام ونحن وحداتنا وحدات تحرير وليست وحدات احتلال كما يدعي البعض”.

“المشروع الفيدرالي الأمثل لسوريا أرضاً وشعباً”

وأشار السلوم، إلى أن طرحهم للمشروع الفيدرالي جاء في وقت كانت فيه سوريا تتجه نحو منحدر الهاوية والتقسيم وممزقة، وهم رأوا أن المشروع الفيدرالي هو الحل الأمثل لسوريا أرضاً وشعباً.

وأردف “طالبنا جميع أطراف النزاع في سوريا أن يقدموا مشاريعهم، ولكن للأسف قدموا الإرهاب والدمار والتقسيم والعرقية والطائفية، أما نحن قدمنا مشروعنا كمشروع حل للشعب السوري”.

وفي نهاية حديثه، أكد السلوم، أن العالم أصبح يدرك “مشروعنا هو المشروع الوحيد، وأن أنظار العام تتجه صوب مشروعنا لأنه الحل السليم وسوف يكون لنا مشاركة فعالة في سوريا والاجتماعات الدولية والاقليمية”.

ويذكر ان ممثلي العشائر العربية، الكردية والتركمانية اجتمعوا مع ممثلي الإدارة الذاتية وفيدرالية شمال سوريا في مدينة كري سبي/تل أبيض يوم أمس، وذلك دعماً للانتخابات الفيدرالية  الديمقراطية في شمال سوريا.

(ج)

ANHA