الاتصال | من نحن
ANHA

منسقية الإدارة الذاتية: مع العام الجديد نزداد ثقة بصوابية مشروعنا

مركز الأخبار- هنأت المنسقية العامة لرئاسة المجالس التنفيذية في المقاطعات الثلاث الشعوب السورية بمناسبة العام الجديد، وأكدت التزامها وثقتها “بمشروعية مطالبنا وصوابية نهجنا المتمثل بالخط الثالث وايمانا منا بفلسفة الأمة الديمقراطية وأخوة الشعوب وحرية المرأة”.

وأصدرت المنسقية العامة لرئاسة المجالس التنفيذية في المقاطعات الثلاث بياناً كتابياً بمناسبة العام الجديد دعت فيه “كافة المكونات والاطياف والشرائح للخروج من أتون الحرب  عبر مؤتمر وطني جامع وشامل”.

وجاء في نص البيان:

“تودع الشعوب السورية في الوطن والمهجر وفي روج آفا والشمال السوري مع بقية شعوب العالم بكل اطيافه ومكوناته وشرائحه عاما آخر من النضال والمقاومة والفداء، سجلت فيه أروع ملاحم البطولة والاقدام في مقارعة النظام وسياساته الاستبدادية والديكتاتورية من جهة وظلامي العصر المتمثلة بداعش واخواتها من جهة أخرى.  عايشوا من خلالها انواعا من القتل والتنكيل ،الظلم  والتدمير، الدمار والتهجير، ليستقبلوا عاما جديدا في ذكرى ميلاد رسول المحبة والسلام والتسامح والوئام ميلاد القيم الاخلاقية والانسانية السامية، ميلاد السيد المسيح عليه السلام. هذا الشعب الذي قدم ويقدم خلال سنوات الازمة الغالي والنفيس لن ولم يتوانى يوما في تقديم التضحيات رغم ما يحاك له من مؤامرات ضد ما يصبو إليه في الحرية والكرامة والديمقراطية والمساواة والعدالة الاجتماعية ضمن سورية اتحادية ديمقراطية ﻻمركزية ، سورية لكل السوريين. هذا الشعب ورغم المعاناة والاوجاع والآﻻم أثبت أنه الحامل الأم لأي تغير ديمقراطي، يجسد تطلعات ومطالب الثورة الحقيقة في بلادنا رغم محاوﻻت الفرقاء في ابعاد الارادة الحقيقية لمكونات الشعب السوري عن مسارات التفاوض والتي باءت جميعها بالفشل واي محاولة أخرى من هذا القبيل سوف لن ترى النور.

وبمناسبة استقبالنا للعام 2018 نحن في منسقية العامة الادارة الذاتية بمقاطعاته وأقاليمه كلنا ثقة بمشروعية مطالبنا وصوابية نهجنا المتمثل بالخط الثالث وايمانا منا بفلسفة الامة الديمقراطية واخوة الشعوب وحرية المرأة وفق مبدأ الوحدة على اساس التنوع والعملية الديمقراطية التي بدأناها من جانبنا من خلال انتخابات المرحلة الاولى والثانية التي تكللت بالنجاح التام لترسم معها ملامح سوريا المستقبل، وكلنا أمل  لنستقبل العام الجديد بمزيد من الانتصارات والمكتسبات متجاوزين العوائق والعثرات والاخطاء التي قد تعترينا في مسيرة البناء والتقدم، ونواصل مشوار الحرية والديمقراطية وطرد ما تبقى من فلول الارهاب من ربوع بلادنا ولنصل بسفينتنا الى بر الأمان عبر عمل نضالي مشترك، ندعوا فيه كافة المكونات والاطياف والشرائح للخروج من أتون الحرب  عبر مؤتمر وطني جامع وشامل ونحتفل معا باليوم الموعود، كلنا عهد وإيمان لنواصل الليل بالنهار من أجل حرية قائد الانسانية والسلام السيد عبدالله أوجلان. وبهذه المناسبة نستذكر شهداء الحرية والكرامة الانسانية مع تمنياتنا لجرحانا بالشفاء العاجل، وتحية لمقاتلينا في الجهات الاربعة الرابطين على جبهات القتال ولكل الشعوب السورية نتقدم بأحر التهاني والتبريكات.”

(ك)