الاتصال | من نحن
ANHA

مقتل أبرز مساعدي البغدادي في تلعفر

مركز الأخبار – قتل أبرز مساعدي زعيم مرتزقة داعش أبو بكر البغدادي، وسط تلعفر غربي مدينة الموصل.

وأعلنت مرتزقة داعش حالة الاستنفار العام بعد مقتل أحد أبرز مساعدي زعيم مرتزقة داعش أبو بكر البغدادي، (حسب الله القوقازي) أو ما يعرف بالأمير القوقازي، بنيران مجهولين وسط تلعفر غرب الموصل، في المنزل الذي اتخذه القوقازي مركزاً له والعائد لضابط أمن في القوات العراقية بعد سيطرة داعش على تلعفر 2014.

وبيّن أحد المصادر أن القوقازي كان نادر الظهور في تلعفر، لافتاً إلى أن مقتله دفع داعش إلى إعلان حالة الاستنفار العام وبدء عمليات تمشيط واسعة في بعض الأحياء السكنية للبحث عن الجناة.

وأوضح، المصدر أن الاغتيالات المتكررة لقيادات بارزة في داعش بتلعفر التي تعد ثاني أهم معاقل للمرتزقة بعد الموصل تدل على وجود خلافات عميقة في هيكلية المرتزقة، وسط شكوك بأن بعض الاغتيالات هي بالأساس داخلية وتأتي في إطار التصفية للاستحواذ على المناصب.

وفي سياق متصل رفضت مرتزقة داعش عودة مرتزقته العراقيين المتواجدين في الرقة بعد هروبهم من الموصل باتجاه سوريا، كما عمدت المرتزقة إلى إعدام عدد من مرتزقته نقضوا بيعة البغدادي وتركوا ساحات القتال، وذلك بعد تعرض مرتزقة داعش لانكسارات متتابعة في الموصل، حسب ما نشره موقع السومرية نيوز.

وتجدر الإشارة أن القوات العراقية المشتركة تخوض عمليات عسكرية واسعة النطاق لاستعادة مدينة الموصل من داعش، فيما أعلن القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، في (19 شباط 2017)، عن انطلاق صفحة جديدة من عمليات “قادمون يا نينوى” لتحرير الجانب الأيمن للمدينة، الأمر الذي أرغم العديد من عناصر وقيادات التنظيم على الفرار باتجاه الرقة.

(هـ ن)