الاتصال | من نحن
ANHA

مقاتلات YPJ   يؤكدن استمرار النضال والتصدي لهجمات الاحتلال

علي كدرو– غاندي علو

عفرين- أكدت مقاتلات من حدات حماية المرأة المرابطات في خنادق القتال في منطقة جندريسه بإقليم عفرين أنهن سيواصلن حماية شعبهن من هجمات مرتزقة الاحتلال التركي، ودعت المقاتلات الفئة الشابة من أبناء الإقليم للانخراط في صفوف وحدات حماية المرأة للدفاع عن أنفسهن وعن الوطن.

وجاء حديث المقاتلات في لقاءات أجرتها وكالتنا، حيث أشارت المقاتلات إلى أن الهجمات على عفرين مهما زادت فلن تفلح في تحقيق مساعيها ولن يدخل المرتزقة أراضي عفرين أبداً.

ويشن جيش الاحتلال التركي ومرتزقته منذ أشهر عدة هجمات متعاقبة على قرى وبلدات في مقاطعتي الشهباء وعفرين في إقليم عفرين الفيدرالي سعياً منه لاحتلال المزيد من الأراضي السورية.

المقاتلة آخين ولات قالت بأن المرتزقة يهاجمون نقاطهم بشكل يومي ’’يقوم مرتزقة جبهة فتح الشام ’’جبهة النصرة’’ بالهجوم على نقاطنا بشكل يومي بالأسلحة الثقيلة، بمدافع الهاون وسلاح الدوشكا سعياً منهم لدخول أراضي المقاطعة واحتلالها وفرض فكرهم على أهلنا، ولكن نحن كوحدات حماية المرأة سنبقى في خنادق القتال لحماية شعبنا من هجمات هؤلاء المرتزقة’’.

من جهتها ناشدت المقاتلة استيرا جوان الفئة الشابة للانضمام إلى روح المقاومة وثورة روج آفا وأضافت القول: ’’على جميع الشابات في مقاطعة عفرين أن يلتحقن بالثورة ليثبتن قدرتهن على حماية أنفسهن من أي شيء، وذلك من خلال الانخراط في صفوف وحدات حماية المرأة، لأن العدو اليوم يهاجم المقاطعة بكل قواه لاحتلالها وتثبيت قدم له فيها في ظل الأزمة السورية الحاصلة، الدولة التركية ومن خلال مرتزقتها تريد استغلال الفوضى العارمة في سوريا واحتلال المناطق السورية بحجة حماية حدودها’’.

وفي سياق متصل أشادت المقاتلة بيمان جيا بدور وحدات الحماية في حماية المنطقة وتابعت القول: ’’نحن اليوم كوحدات حماية المرأة أثبتنا للعالم أننا كنساء روج آفا نستطيع أن نحمي أرضنا من هجمات العدو ولن نسمح لأحد أن يحتل وطننا، نحن كتنظيم خاص بالمرأة ندعو جميع الشابات للتعرف على التنظيم والدفاع عن الوطن وعن أنفسهن’’.

أما المقاتلة آرين جودي وهي من المكون العربي فتطرقت إلى عدم وجود فرق بين المكونات المتعايشة في إقليم عفرين وهم يقاتلون في خندق واحد وقالت:  ’’انضممنا إلى وحدات حماية المرأة لنحمي حقوقنا ونحمي شعبنا، لا فرق بين عربي أو كردي فحماية الوطن تقع على عاتق الجميع بدون فرق، لأن الوطن لنا جميعاً وليس فقط لمكون واحد’’.

(ج)

ANHA