الاتصال | من نحن
ANHA

مقاتلات من دير الزور: حان الوقت لارتداء زي الحرية

سلافا إبراهيم – ماجدة جلود

دير الزور – أشارت مقاتلات من مدينة دير الزور انضممن إلى قوات سوريا الديمقراطية مؤخراً، بأن قوات سوريا الديمقراطية هي القوة الوحيدة التي تسعى من أجل الشعب، وأكدن بأنهن انضممن كي يحررن جميع نساء دير الزور من الظلم الذي عاشوه في الأعوام الماضية.

وتستمر حملة عاصفة الجزيرة التي أطلقتها قوات سوريا الديمقراطية بتحرير المدنيين من براثن مرتزقة داعش، وخلال الحملة التحقت 27 شابة من مدينة دير الزور والقرى التابعة لها بصفوف قوات سوريا الديمقراطية.

وخضعت المقاتلات لدورة تدريبية في أكاديمية الشهيدة روكن والتي استمرت 25 يوماً، وبهذا الصدد التقت وكالة أنباء هاوار بالعديد من المقاتلات من مدينة دير الزور.

المقاتلة روز زاغروس أشارت بأنها انضمت إلى قوات سوريا الديمقراطية من أجل هدفين، الأول لأنها القوة الوحيدة التي تسعى وتحارب من أجل الشعب لا من أجل المصالح والأموال وهي القوة العادلة في كافة سوريا، والهدف الثاني كي تعيد للمرأة اسمها الحقيقي بعد ضياع حق المرأة في مدينة دير الزور، واعتبارها مخلوق غير فعال.

وأكدت المقاتلة روز زاغروس بأنها ستقف إلى جانب أبناء مدينة دير الزور حتى يتم تحريرهم من رجس الإرهاب لتعود المدينة أفضل مما كانت عليه.

وأنهت المقاتلة روز زاغروس حديثها قائلة “سأمضي على خطى الشهداء حتى أنال حريتي وحرية شعبي من أجل العيش بسلام وحياة حرة كريمة خالية من الظلم والعبودية”.

ومن جانبها قالت المقاتلة هيفي كابار “عشت أنا وأهلي في دير الزور معاناة كبيرة، بسبب مرتزقة داعش وأعمالهم الإجرامية، لهذا السبب انضممت إلى قوات سوريا الديمقراطية، كي أتمكن من نيل حريتي كباقي نساء شمال سوريا”.

ولفتت هيفي كابار في حديثها بأنها كانت تنتظر قوات سوريا الديمقراطية لتحرر منطقتها من رجس داعش وتنضم إلى صفوف المقاتلين وتنتقم لكل من كان سبباً في معاناة أهالي دير الزور.

واختتمت المقاتلة هيفي كابار حديثها قائلة “أتمنى من جميع نساء دير الزور الانضمام إلى صفوف قوات سوريا الديمقراطية لمحاربة الإرهاب ونيل حقوق المرأة”.

أما المقاتلة شيرين كابار فقالت في بداية حديثها “زي داعش ولباسهم وحياتهم انتهت حان دور ارتداء لباس الحرية التي تعطي لون الحياة الحرة المليئة بالانتصارات”.

وأكدت المقاتلة شيرين كابار بأنها ستتحدى كل الصعوبات التي واجهتها في عهد المرتزقة وستمشي مرفوعة الرأس بين جميع العالم لأنها الآن مقاتلة في صفوف قوات سوريا الديمقراطية.

ودعت المقاتلة شيرين كابار في نهاية حديثها جميع نساء مدينة الدير بأن ينضممن إلى صفوف قوات سوريا الديمقراطية فور التحرر لينتقمن لمن سبب لهن الحزن والمعاناة.

(آ أ)

ANHA