الاتصال | من نحن
ANHA

معهد آريا…افتتح بمجموعة من مدرسي الموسيقا وبات مقصداً للمئات

غاندي علو

عفرين- من مجموعة صغيرة وبإمكانات ضئيلة جداً استطاعوا تأسيس المعهد الموسيقي الأول على مستوى روج آفا، ليصبح الآن مقصداً للمئات من الشباب والشابات بمنطقة جندريسه في مقاطعة عفرين، إلى جانب أن المعهد يتحضر لعدة مشاريع تساهم في إبراز الثقافة الكردية.

حقق أبناء مقاطعة عفرين الكثير من النجاحات والقفزات النوعية خلال ثورة روج آفا وعلى كافة الأصعدة، ولأن الثقافة تعتبر هوية المجتمع كان لابد خلال ثورة روج آفا من إعطاء الأولوية للثقافة الكردية، كونها تعرضت على مدى قرون إلى الإنكار والإمحاء من قبل الحكومات المهيمنة على كردستان، وللمحافظة على التراث والفن الكردي تم إنشاء معهد موسيقي بمبادرة من مجموعة صغيرة بالتنسيق مع حركة الثقافة والفن التي منحتهم الرخصة لافتتاح المعهد.

تأسس المعهد في عام 2012 بمجموعة صغيرة

معهد آريا تأسس في شهر أيار/مايو  عام 2012م في منطقة جندريسه، بدأت مسيرة تأسيس المعهد بمجموعة صغيرة من مدرسي ومدرسات الموسيقا وبجهودهم الذاتية، بعد تخرجهم من المعهد الموسيقي في مدينة حلب فضلوا العمل ضمن ثقافتهم الكردية وإبرازها في ظل اندلاع شرارة الثورة.

ثم طرحوا فكرة تأسيس المعهد الموسيقي، وتم افتتاحه عام 2012 وبات المعهد اليوم مقصداً للمئات من الأجيال الصاعدة من شباب وشابات منطقة جندريسه سعياً منهم للتعلم والتعرف على الفلكلور الكردي.

قامت هذه المجموعة بتأمين الآلات الموسيقية بإمكانياتهم الذاتية مثل “القانون، الاوكرديون، الكمان، البيانو، العود، الغيتار” وكان الهدف من إحضار الآلات الموسيقية تعليم المنتسبين للمعهد بطريقة أكاديمية احترافية.

كان لتأسيس معهد آريا أهداف عديدة، وعلى رأسها إعادة إحياء الفلكلور والثقافة الكردية في مقاطعة عفرين، إضافةً لتعليم الجيل الصاعد الموسيقا بطريقة أكاديمية وتعريفهم بثقافتهم الكردية.

استطاع المعهد أن يلعب دوراً ريادياً في تطوير ناحية جندريسه من حيث الفن والثقافة، إذ كان لإقبال أهالي الناحية على الفن والموسيقا دور كبير في نجاح مشروع افتتاح المعهد.

بعد افتتاح المعهد ولتقوية الناحية التنظيمية قاموا بتشكيل لجنة التدريب للإشراف على المعهد، حيث يتم إعطاء الدروس من الناحية النظرية والعملية لتعليم المسجلين في المعهد، ولتنسيق ساعات الدروس كون الإقبال عليها كان كبيراً.

لم يكتفِ المعهد باستقبال الشبان فقط

بدأ المعهد باستقبال الفئة الشابة ومع انتشار صداه في المنطقة توجهت إليه العديد من النساء والفنانين في المقاطعة، كما خرّج دورة من سبعة أشخاص بعد خضوعهم للامتحان النهائي، وذلك بتنظيم احتفالية كبيرة لهم في مركز الثقافة والفن بالناحية في عام 2016، ويعتبر هذا التخرج الأول من نوعه في مقاطعة عفرين، وقدم المتخرجون أثناء حفل التخرج أغانٍ بخمس لغات مختلفة.

يتعلم حالياً أكثر من 100 طالب وطالبة في المعهد

يتعلم في الوقت الحالي أكثر من 100 طالب وطالبة في المعهد والعدد قابل للازدياد، فمع فصل الصيف وإغلاق المدارس يزداد الإقبال على المعهد، وتتراوح أعمار الذين يداومون في المعهد بين 6 سنوات و 30 سنة، في حين أن المعهد يستقبل كافة الأعمار كونهم يتوجهون وبرغبة كبيرة للتعلم والتعرف على التراث والفلكلور الكردي لذلك سعى المعهد إلى عدم وضع عوائق أمام الانضمام.

المشاركة في المناسبات الوطنية والحفلات

شارك المعهد في نوروز عامي 2012 و2013، وقدم المشاركون بعض الأغاني الفلكلورية، كما شارك في احتفاليات يوم اللغة الكردية، وفي عام 2014 شارك المعهد في الأسبوع الثقافي الذي نظمته هيئة الثقافة والفن بمقاطعة عفرين، وفي عام 2016 تم إنشاء فيديو كليب عن عيد النوروز باسم “Newroz” حيث كان اللحن من تأليف المعهد والكلمات كانت للشاعر الراحل جكر خوين، وكان له حضور جميل بالمشاركة في نوروز 2017 أيضاً.

استعدادات لتخريج دورة جديدة من الطلاب والطالبات

ويستعد المعهد لتخريج دورة جديدة من الطلاب والطالبات، حيث سيتم إخضاع 30 طالباً وطالبة في المعهد لاختبارات نظرية وعملية وبعد ذلك سيتم تخريج المتفوقين منهم، ويأتي تخريجهم بعد سنتين من التعلم على الغناء والعزف على كافة الآلات الموسيقية، حيث يتم التخريج بطريقة أكاديمية محترفة.

السعي لتأليف كتاب خاص بآلة البزق وإنشاء فيديو كليب جديد

ويسعى المعهد إلى تأليف كتاب خاص بآلة البزق ليتمكن الجيل الجديد من التعرف على الآلة عن قرب كون الشعب الكردي يُعرف بآلة البزق وهي من أساسيات تراثه وثقافته الموسيقية، كما يتم التحضير لإخراج فيديو كليب جديد باسم “الشهيد” بمساعدة هيئة الثقافة والفن في المنطقة ومشاركة بعض من فناني المقاطعة المعروفين، وتتم التحضيرات أيضاً لتخريج دورة جديدة في المعهد في وقت قريب تحت شعار “من اللاوجود نحو الوجود”.

وبهذا الصدد تحدث محمد عبد الرحمن لوكالة أنباء هاوار، وهو من مؤسسي معهد آريا وإداري فيها وخريج معهد إعداد المدرسين قسم الموسيقا، بأنهم افتتحوا المعهد بهدف إبراز الثقافة الكردية للشباب والشابات، قائلاً “لابد لنا من إعادة الفلكلور الكردي في منطقة جندريسه وتعلم أداء الأغاني الكردية بشكل يليق بالفلكلور الكردي ويجب أن يعرف الطفل فلكلور أجداده ويعيش هذا الفلكلور ويحرص على عدم ضياعه”.

(ل)

ANHA