الاتصال | من نحن
ANHA

معمل هوري للأعلاف.. الداعم الرئيسي لقطاع الثروة الحيوانية

مصطفى داهود

عفرين- يعتبر معمل هوري للأعلاف في ناحية شرا بمقاطعة عفرين، الداعم الرئيسي لقطاع الثروة الحيوانية، حيث يقوم المعمل بإنتاج وتصنيع أعلاف المواشي وتحويلها من الصورة الأولية كمادة خام إلى الشكل المناسب وبالحجم المناسب لتكون صالحة للاستهلاك المباشر مع وضع بعض الإضافات لتعويض المواشي عن العناصر الغذائية الناقصة.

معمل هوري للأعلاف يتبع لمركز التنمية الاقتصادية في الإدارة الذاتية الديمقراطية، افتتح في الـ 15 من شهر آذار عام 2014 وبدأت عمليات الإنتاج في المعمل اعتباراً من مطلع عام 2015،  ويعد من أهم المشاريع الهامة في مجال الأمن الغذائي للثروة الحيوانية في عفرين، ويعمل المعمل بطاقة إنتاجية تقدر بحوالي ما بين 25 – 30 طن يومياً.

ويقوم معمل هوري بإنتاج الأعلاف المركزة والأعلاف المتكاملة (الخشنة والناعمة)، ويهدف المعمل إلى إنتاج مخاليط كاملة توفر الاحتياجات الغذائية للمواشي وإنتاج أطعمة ذات جودة عالية.

هذا وتتميز مقاطعة عفرين بطبيعتها الجبلية والسهلية، مما يجعلها قابلة لتربية الماشية، حيث يعتمد عدد كبير من أهالي المقاطعة على الثروة الحيوانية كمجال عمل بجانب الصناعة، التجارة والزراعة، حيث يعتبر تربية الحيوانات جزءً من ثقافة الحياة الريفية.

ويعد معمل هوري من أحدث معامل الأعلاف في المقاطعة، حيث تصل منتجاته إلى المزارعين في كافة أنحاء المقاطعة، ويقول المشرفون على المعمل، بأن المعمل حقق نجاحاً في وقت قصير نظراً للجودة المتميزة التي ينتجونها.

وبحسب العاملين في المعمل، أن أهم العناصر المستخدمة في إنتاج أعلاف المواشي هي حبوب (الشعير- الذرة- الشوفان- الذرة البيضاء- الارز) والنواتج الثانوية للحبوب مثل (نخالة القمح- والذرة البيضاء وقصب السكر).

ولا يقتصر معمل هوري والعاملين فيه، على عملية الإنتاج وتصنيع الأطعمة فقط، فنظراً للخبرة التي يتمتع بها المختصون في مجال الثروة الحيوانية، فهم يبقون على تواصل دائم مع المربين والاهتمام بالتطورات المتعلقة بموضوع رعاية وتربية الحيوان وإنتاج العلف.

وفي هذا السياق، يقول الإداري في معمل هوري، فاروق عرب، بأن الهدف من إنشاء المعمل في مقاطعة عفرين هو لتوفير كافة الأطعمة والمستلزمات الحيوانية لخدمة المربين والمنتجين وتأمين كافة المتطلبات اللازمة لهم، مضيفاً بأن “أهمية المعمل في إنتاج العلف الحيواني يعتبر ثروة حقيقية لتطوير الإنتاج من الثروة الحيوانية في المقاطعة”.

(د)

ANHA