الاتصال | من نحن
ANHA

 معبر شانيورت مغلق بأمر من والي ماردين أمام عودة اللاجئين

تم التحديث

آكري إبراهيم

درباسية- اغلقت الدولة التركية المعبر الحدودي الفاصل بين روج آفا وباكور كردستان” معبر شانيورت” منذ 21 يوماً بأمر من والي محافظة ماردين، وذلك منعاً لعودة أهالي روج آفا إلى ديارهم.

وكانت الدولة التركية قد أغلقت معبر شانيورت الفاصل بين درباسية في روج آفا وباكور تزامناً مع الهجمات الأخيرة التي شنتها الدولة التركية على منطقة قرجوخ ودرباسية، حيث أغلق المعبر في اليوم الثاني بعد القصف على قرجوخ الذي كان بتاريخ 25 من نيسان، لتشن بعدها هجماتها على القرى الحدودية لمنطقة درباسية بتاريخ 25 من شهر نيسان.

وأفاد مصدر من معبر شانيورت من جهة باكور كردستان لوكالتنا، أن إغلاق المعبر جاء بأمر من والي محافظة ماردين، بحجج واهية كالحفاظ على الأمن التركي بعد هجماتها على مناطق روج آفا.

ونوه المصدر قائلاً ” يتوجه يومياً المئات من الأهالي الذين يريدون العودة إلى روج آفا إلى معبر شانيورت إلا أن الجندرمة ترفض عودتهم دون ذكر الأسباب لهم، والذي يصر على العودة أو يريد أن يعلم سبب اغلاق المعبر يتعرض للضرب بشكل وحشي من قبل الجنود الأتراك “. 

وأشار المصدر بأن الأهالي يحاولون العودة إلى روج آفا بطرق أخرى، مثل اجتياز الجدار المصطنع بين روج آفا وباكور رغم خطورة الأمر، مؤكداً بأن الأهالي مستاؤون من تعامل الحكومة التركية لهم كلاجئين من روج آفا.

وقال الإداري في معبر “الشهيد غمكين” من جهة روج آفا عبد الباقي مصطفى ” هناك إداريون في المعبر من ناحية باكور يرفضون مقابلتنا لتوضيح الأمر حول إغلاق المعبر، إلا أننا في محاولة مستمرة للقاء معهم وفتح المعبر أمام عودة اللاجئين إلى مناطقهم في روج آفا”.

ويذكر أن الدولة التركية بدأت بعرقلة عودة اللاجئين إلى روج آفا منذ بنائها الجدار المصطنع الفاصل بين روج آفا وباكور، حيث يبلغ عدد العائدين يومياً عبر معبر شانيورت إلى 15 عائلة مقارنة مع السنوات المنصرمة وقبل بناء الجدار المصطنع كان يصل عدد العائد إلى 400 عائد يومياً.

(آ أ)

ANHA