الاتصال | من نحن
ANHA

معاناة في المخيمات العشوائية والمنظمات تتجاهل

Video

سميرة داوود

كري سبي – وسط قلة دعم المنظمات الإنسانية يعاني أكثر من 1500 نازح من مدينة دير الزور، والمقيمين ضمن مخيمات عشوائية، حالة معيشية تكاد تكون معدومة.

وتنتشر في قرى مدينة الرقة المئات من العوائل النازحة من مدينة دير الزور والبوكمال نتيجة القصف والهجمات المستمرة من قبل قوات النظام ومرتزقة داعش على المنطقة، ويكفيها خيمة تأويها وتجمع أفراد العائلة ولقمة عيش تبقيها على قيد الحياة.

ومع النزوح الكثيف لأهالي مدينة دير الزور والبوكمال نحو مناطق الأمن والاستقرار وعدم قدرة مخيم ناحية عين عيسى استيعاب أعداد كبيرة من الأهالي توافدت المئات من العوائل النازحة صوب قرى ريف الرقة وأقامت فيها مخيمات عشوائية بهدف المأوى.

وبلغت نسبة النازحين المقيمين عشوائياً في قرى ريف الرقة أكثر من 1500 نازح أي ما يزيد عن 200 عائلة منها 90عائلة مقيمة في قرية الرجم الأبيض بريف الرقة الشمالي ويقدر عدد خيمها ب 30 خيمة.

وتنتشر المخيمات العشوائية في كامل ريف الرقة، في قرية الرشيد الواقعة شمال غربي مدينة الرقة – قرية الرجم الأبيض – السكرية وقرى تقع على طول الخط الواصل ما بين الرجم الأبيض وقرية الزاهرة التابعة لريف الرقة الشمالي.

ويعاني النازحون حالة معيشية سيئة تنعدم فيها الخدمات وأساسيات العيش من مياه وكهرباء وطعام وتقتصر المساعدات المقدمة لهم على بعض ما يقدمه أهالي القرى المحيطة بالمخيمات .

وتتجاهل المنظمات  النظر في حال المخيمات العشوائية وتقديم الدعم لها حيث أنها وحتى الآن لم تقدم أي مساعدة لتلك المخيمات بل يعتمد النازحون فيها على العمل ضمن الحقول لتأمين مصدر للعيش والذي لا يتاح سوى للعشرات من النازحين.

وفي لقاء لوكالة أنباء هاوار مع بعض النازحين  طالبوا فيه من المنظمات المعنية بالشؤون الإنسانية والإغاثية بالنظر في حالهم وتقديم المساعدات والمستلزمات الضرورية والخيم المناسبة والمقاومة للبرد القارس في فصل الشتاء.

كما أشار النازحون خلال حديثهم إلى أن أطفالهم يعانون حالة صحية سيئة وخاصةً مع عدم توافر الأدوية والألبسة الشتوية اللازمة.

ويذكر أن 3 أطفال فقدوا حياتهم في مخيم الرجم الأبيض نتيجة البرد ونقص الرعاية الصحية.

(س)

ANHA