الاتصال | من نحن
ANHA

معاناة الشعب الكردي ومقاومته ألهمته كتابة الشعر

كاوا حمو

ديرك – كتب عن معاناة الشعب الكردي وكتب عن العشق والثورة، وعن ملاحم روج آفا، وكتب عن المقاومة والشهداء، وتوجت جهوده أخيراً بطباعة 3 دواوين شعرية.

الشاعر أنور صوفي البالع من العمر  67 عاماً من أهالي قرية كاني نعمة التابعة لمدينة ديرك، عاش وترعرع في قرية درس في مدارس قريته ومدارس مدينة ديرك وتخرج من كلية الحقوق في مدينة دمشق.

تخللت حياة صوفي العديد من الصعاب حيث اضطرت العائلة في فترات معينة للهجرة إلى باشور كردستان بسبب الأوضاع الأمنية والقمع والاضطهاد الذي تعرض له الشعب الكردي على يد النظام البعثي.

أولى تجارب صوفي مع كتابة الشعر كانت باللغة العربية أثناء دراسته في المرحلة الثانوية نظراً لأن النظام البعثي كان يمنع الكتابة والقراءة باللغة الكردية. واقتصرت قصائده في تلك الفترة حول المواضيع الاجتماعية والإنسانية.

يقول صوفي إن انطلاقته الفعلية في مجال الشعر والقصيدة الكردية بدأت بعد انتفاضة الشعب الكردي في روج آفا وسوريا عام 2004 والمجزرة التي تعرض لها الكرد على يد النظام البعثي، حيث كان تعلم وقتها الكتابة والقراءة باللغة الكردية بجهوده الذاتية. وبدأ منذ ذلك الوقت بكتابة القصائد حول معاناة وقضايا الشعب الكردي في جميع أجزاء كردستان والدعوة إلى العلم والنضال من أجل الحرية.

كتب صوفي منذ ذلك الوقت وحتى الآن العشرات من القصائد حول الوطن والثورة والمقاومة إلا أنه لم يتمكن من طباعة قصائده بسبب الحظر الذي مارسه النظام البعثي.

ثورة روج آفا والحراك الثقافي المتصاعد شكل نقطة انعطاف كبرى في مسيرة صوفي الشعرية حيث تمكن أخيراً من طباعة أول مجموعة شعرية عام 2014 بعنوان روناٌهي Ronahi وعلى نفقته الخاصة تضمنت مجموعة من القصائد حول مقاومة روج آفا ومجزرة شنكال ومقاومة كوباني ومقاومة مقاتلي ومقاتلات وحدات حماية الشعب والمرأة وعن قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان.

كما طبع في عام 2016 مجموعة شعرية ثانية بعنوان بروسك Brûsk تلاها طباعة مجموعة شعرية أخرى بعنوان Qevdek serhati (باقة أحداث). وتتمحور قصائده في الديوانين الأخيرين حول الهجرة والحرية والشهداء والقضية الكردية وثورة روج آفا.

يقول أنور صوفي في إحدى قصائده الكردية عن المجزرة التي تعرض لها الشعب الإيزيدي:

مارسو الظلم والأنفال من كوباني إلى شنكال

أضطهدوا صغار السن وعذبو الكبار

اي جنس يحارب الإنس

توغلو في ربوع شنكال

باعوا النساء في الأسواق

والأم تنادي وهي تكبي

تذرف الدموع نحن اصحاب التاج والشال

سنبقى ورائهم وسنثأر لا محال.

والشاعر أنور صوفي هو عضو حالي اتحاد المثقفين في مقاطعة الجزيرة فرع منطقة ديرك واعتاد زيارة مركز الاتحاد في المدينة بين الحين والآخر.

يقول الشاعر صوفي إنه لا يزال يواصل كتابة الشعر وسيصدر قريباً مجموعة شعرية جديدة بعنوان Deşt û Zozan دشت وزوزان.

(ك)

ANHA