الاتصال | من نحن
ANHA

مشروعهم يساهم في تحقيق الأمن الغذائي

Video

جعفر جعفو

عفرين-ينتج المشروع التشاركي لزراعة فطر المحاري الذي افتتحه مركز التنمية الاقتصادية في مقاطعة عفرين، حوالي 30 كغ يومياً، لتساهم في تحقيق الأمن الغذائي في المقاطعة.

وافتتحت مركز التنمية الاقتصادية التابع لحركة المجتمع الديمقراطي في مقاطعة عفرين، مشروعاً تشاركياً في قرية غوبالاكا التابعة لناحية شرا بمقاطعة عفرين لزراعة فطر المحاري الذي يحوي على كميات كبيرة من البروتين النباتي في 7 كانون الأول 2016، ويساهم في المشروع 18 شخصاً، منهم من تبرع بالمال ومنهم من يعمل فيه.

طريقة التحضير والزراعة

يعتبر فطر المحاري محصولاً موسمياً، يتم زراعته على مدار السنة، وذلك بحسب ما أفاد به أحد المساهمين في المشروع فاروق عرب.

وحول عملية التحضير وطريقة الزراعة، شرح عرب العملية على مرحلتين: في المرحلة الأول يقوم العاملون أولاً: بغلي التبن بمياه تصل درجة حرارتها إلى 70 % لمدة نصف ساعة، ليتم تعقيمه من الشوائب والجراثيم العالقة بها تجنباً لإلحاق الأضرار بالمحصول.

وبعد عملية الغلي، يترك التبن قليلاً على الغرابيل لتخفيض درجة حرارتها إلى 25 %وينشف. ثم يقوم العمال بوضعها في أكياس بلاستيكية، ويضيفون نصف كيلو غرام من بذار الفطر إلى 20كغ من التبن.

ثم يتم وضعها على رفوف معدنية شبكية الشكل في غرفة مغلقة، يتم تنظيم درجة حرارة داخل الغرفة إلى 25 %، ليدخل في ما بعد المحصول فترة الحضانة لمدة تتراوح بين 20-25 يوماً.

وفي المرحلة الثانية يتم ثقب الأكياس وتوفير الرطوبة داخل الغرفة وتخفيض درجات الحرارة إلى 16%، لتبدأ عملية النمو بعد نحو شهر من زراعتها.

وينتج طن ونصف طن من التبن المخلوط ببذار الفطر، حوالي طن من الفطر.

ويقول فاروق عرب أنهم يجنون يومياً كميات تتراوح بين 30-40 كيلو غرام من المحصول الفطري الذي يستمر في عملية الجني طيلة شهر ونصف شهر.

صرف المحصول

ويشير عرب خلال حديثه أنهم يقومون بصرف المحصول إلى أسواق المقاطعة، ويكثر الطلب عليها من قبل أصحاب المطاعم، مبيّناً أنهم حددوا 1200 ليرة سعراً للكيلو غرام الواحد من الفطر المحاري.

وأكد فاروق عرب أن هذا المشروع يساهم في تحقيق الأمن الغذائي في المقاطعة، ويؤمن طلب السوق ويلبي حاجتها من الفطر.

(ه ن)

ANHA