الاتصال | من نحن
ANHA

مسيرة راجلة في منبج بيوم مناهضة العنف ضد المرأة

منبج- دعت عضوة مجلس المرأة في منبج مها العلي، النساء في كل مكان إلى استلهام القوة من تجربة المرأة في الشمال السوري، وتدعم تجربتهم وتعميمها بغية استئصال الأفكار التي تقلل من شأن المرأة.

وخرج المئات من نساء ورجال مدينة منبج بمسيرة راجلة في اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة والتي نظمتها اللجنة التحضرية التي كلفت من قبل مجلس المرأة في وقت سابق.

وتجمع اليوم المئات من النساء والرجال العاملين في المؤسسات المدنية والعسكرية بالإضافة إلى العشرات من الأهالي أمام مجلس المرأة في مدينة منبج الكائن في شارع الرابطة، رافعين شعار “تحطيم نظام إيمرالي هو تحطيم القيود المفروضة على المرأة”.

وانطلق الأهالي في المسيرة من أمام مجلس المرأة متجهين صوب الساحة العامة، وهم يرددون الشعارات التي تحيي مقاومة المرأة ونضالها وتندد بالعنف الممارس ضد المرأة بكافة أشكاله.

وبعد وصول المسيرة إلى الساحة العامة وقفوا دقيقة صمت، ومن ثم ألقت باسم مجلس المرأة في منبج مها العلي، كلمة قالت فيها “يوم العنف ضد المرأة يصادف 25 من تشرين الثاني، وما زالت القوى الظلامية تستمر بممارسة أبشع أنواع العنف ضد المرأة، وتقييد حريتها”.

وأكملت مها العلي، كلمتها قائلة “والمجتمع ككل يعمل على ترسيخ مفاهيم معتمد على أفكار بالية مضى عليها الزمن، وإن ثورتنا منذ بدايتها لم يكن أهم أهدافها وقف العنف ضد المرأة فقط بل التأكيد على أن التحرير يتحقق بتحرر المرأة، وهذا يتم بتحرير الرجل مع المرأة من العقلية الذكورية السلطوية”.

وأضافت مها العلي “ها هي المرأة تشارك اليوم في قيادة هذه الثورة، وكانت بحق ثورة المرأة ضد العنف وضد العقلية المتخلفة والعادات والتقاليد البالية، التي منعتها من حقها والقيام بدورها وواجباتها، بهذه المناسبة نستنكر أي شكل من أشكال العنف ضد المرأة، سواء كانت من الجماعات أو من الأفراد”.

ودعت مها في ختام حديثها “النساء في كل مكان إلى استلهام القوة من تجربة المرأة في الشمال السوري، وجميع المنظمات العالمية ذات الشأن، أن تدعم تجربتنا وتساعدنا على تعميمها بغية استئصال الأفكار التي تقلل من شأن المرأة”.

واختتمت بعدها المسيرة بعقد حلقات الدبكة على وقع الأغاني الشعبية والثورية.

(ش ع- ك خ/ج)

ANHA