الاتصال | من نحن
ANHA

مسلم: تدخل تركيا في إدلب “هلاك”، والاعتداء على عفرين “لعب بالنار”

Video

ديار أحمو – خالد أرميش

قامشلو –  قال صالح مسلم إن الحرب في سوريا ستتركز على مناطق معينة، منها إدلب، وأكد إن تدخل تركيا في إدلب سيؤدي بها إلى الهلاك، وأن تهديدات أردوغان بدخول عفرين “لعب بالنار”، وأضاف ” التدخلات الخارجية لن تنفع في إيران، يجب أن يكون التغيير داخلياً”.

الإداري في لجنة العلاقات الخارجية في حركة المجتمع الديمقراطي والرئيس السابق لحزب الاتحاد الديمقراطي صالح مسلم تحدث في لقاء خاص أجرته معه وكالة أنباء هاوار عن مجمل المستجدات في سوريا ومنطقة الشرق الأوسط. مسلم قال إن سوريا تحولت إلى مركز لتصفية الحسابات بين القوى الخارجية، مشيراً أيضاً إلى عدم رغبة القوى الدولية بحل الأزمة السورية، مؤكداً في الوقت نفسه أن إقصاء مكونات شمال سوريا عن الاجتماعات الدولية يطيل من أمد الأزمة.

 ’سوريا مركز لتصفية الحسابات بين القوى الخارجية‘

مسلم نوه في مستهل حديثه إلى أن سوريا تحولت مع بدء الأزمة إلى مركز لتصفية الحسابات بين القوى الخارجية، مما أدى إلى تفاقم الأزمة على حساب الشعب الذي دفع ثمنها غالياً.

مسلم أشار إلى أن صراع المصالح والحرب البينية بين القوى الخارجية تتركز حالياً في مناطق معينة في سوريا ” بعد انتهاء الحرب في الشمال السوري, اندلعت الحرب بين العديد من القوى في مناطق مختلفة من سوريا منها إدلب ودرعا وبعض المناطق في العاصمة دمشق, في هذه المناطق تتصارع القوى على مصالحها”.

الحسابات التركية أوجدت العديد من التنظيمات الإرهابية

مسلم وفي معرض حديثه عن الحرب الدائرة حالياً حول إدلب قال إن عوامل عديدة تجعل من إدلب مركزاً للصراع والمواجهات منها وجود تنظيمات دينية متشددة مثل الإخوان المسلمين، وكذلك وقوعها على الحدود التركية السورية مما يسهل التدخل التركي.

وأضاف “في بداية الأزمة السورية كان لتركيا حسابات للتدخل في شؤونها واحتلال بعض مناطقها بشكل خاص, وبناء عليه ظهرت العديد من القوى الإرهابية المدعومة من تركيا مثل, جبهة النصرة, هيئة تحرير الشام, أحرار الشام, وداعش التي ساعدت تركيا في مشاريعها التخريبية, وهدف تركيا من التخريب هو فرض نظام جديد على سوريا حسب قوانينها ودساتيرها, وإزالة الشعب الكردي عن الواقع السوري، وهذا هدفها الوحيد.”

’تدخل تركيا في إدلب سيؤدي بها إلى الهلاك‘

مسلم أشار إلى أن المجموعات التي دعمتها تركيا ستدخل في مواجهات مع تركيا عما قريب مع تصاعد المواجهات في إدلب، “جميع القوى ستشارك في حرب إدلب، لكن بمعزل عن تركيا، وهناك مرتزقته ستقول” إذا لم تشارك تركيا في المعركة لن نحارب أحد”.

وتابع أيضاً “كانت تركيا تسعى للوصول إلى بلدة أبو ظهور التابعة لمدينة إدلب, لكن سرعان ما توجهت قوات النظام السوري إلى بلدة أبو ظهور لاسترجاعها منهم، ولا يمكن لأية قوة أن تمنع قوات النظام من التدخل في أبو ظهور لأنها تابعة لسوريا. تركيا الآن مجبرة على أن تحارب، وإذا حاربت ستدخل في “كارثة” والكارثة ستؤدي بتركيا إلى الهلاك والفشل.”.

مسلم قال إن مخطط الدخول إلى إدلب مدرج على جدول العديد من الدول والقوى “وبينهم قواتنا، وإدلب هي منطقة جغرافية مميزة بجبالها ووديانها وسهولها ونحن سنكون على قدر المسؤولية في طرد جميع القوات الإرهابية منها.”

وبخصوص تدخل تركيا في جرابلس والباب قال صالح مسلم “لا أحد يشاء أن تدخل تركيا إلى الأراضي السورية, وإرادة الشعوب هي التي ستتصدى للدولة التركية “فإرادة الشعوب إذا ثارت فلا روسيا ولا تركيا قادرة على إسكاتها.”

فيما يتعلق بعفرين “أردوغان يلعب بالنار”

مسلم أكد أن تهديدات أردوغان باحتلال عفرين هي لعب بالنار “أردوغان يعلب بالنار، فشعب عفرين ليس كأي شعوب أخرى، عفرين ستكون كـ “بركان” ينفجر في وجه تركيا, وكما قاوم أهالي كوباني في وجه داعش وحرروها, فإن مقاومة عفرين ستكون أكبر.”

التدخلات الخارجية لن تنفع في إيران، يجب أن يكون التغيير داخلياً.

صالح مسلم تحدث عن الاحتجاجات الأخيرة التي عمت المدن الإيرانية ” إيران من الدول الأكثر تسلطاً على شعوبها، ورئيسها خامنئي يحكم بالبلاد بالمؤسسة المخابراتية.”

وأضاف “الشعب الإيراني بجميع مكوناته ثار وسيثور ضد نظام الملالي, لأن النظام الإيراني لا يختلف عن مرتزقة داعش، لأنهم يقومون بتغيير معتقدات الشعوب . إيران هي إحدى أكبر الدول المركزية في الشرق الأوسط, لكن بقائها على هذه الحالة وهذه الممارسات ستؤدي بإيران إلى “الهلاك”, ويجب عليها أن تترك الحكم سلطة الخلافة التي تمارسها على شعبها.” ونوه إلى أن “التدخلات الخارجية لا تجدي نفعاً في إيران، بل إذا لم تتغير داخلياً لا أحد قادر على تغييرها, وكلما تأخرت في التغيير ستزداد سرعة انهيار النظام الإيراني.”

مسلم توقع أن تتسبب العوامل الاقتصادية باندلاع حروب واحتجاجات في العديد من البلدان مثل باكستان, إيران ومناطق شبه الجزيرة العربية. مؤكداً أن أي تغيير في إيران سيؤثر على “أفغانستان وباكستان وحتى العراق، لأن إيران توسعت في مجالاها الاستخباراتي ليشمل جميع البلدان المجاورة لها، وسيؤثر التغيرات على جميع دول الشرق الأوسط.”

كما أشار مسلم إلى نهج الأمة الديمقراطية كحل للصراع التاريخي بين السنة والشيعة “يجب على الشعوب أخذ قراراتهم بنفسهم لمواجهة السلطوية.”

‘إبعادنا عن الاجتماعات هو إطالةً لعمر الأزمة‘

مسلم نوه إلى أن اجتماعات جنيف وأستانة هي “تكتيكات سياسية” بين تركيا وإيران وروسيا “والتكتيكات السياسية تطيل من الأزمة السورية التي يقولون بأنهم يعملون من أجل حلها.”

وأسهب مسلم في حديثه بالقول “جنيف منذ بدايتها لم تؤدي إلى حل أي أزمة، لأنها تدار من قبل شخص واحد, وهذا الشخص لم يدعو الممثلين الأقوياء في جنيفاته لهذا لم تنجح جنيف.”

وأضاف  “لماذا لا ترغب تركيا بمشاركة الكرد في شمال سوريا بالاجتماعات التي تعقد لحل الأزمة السورية؟, لأن شعوب شمال سوريا هم القوة التي منعت وواجهت أكبر تنظيم إرهابي في العالم المدعومة من قبل الدولة التركية, وأيضاً هم أصحاب الحل السوري، لأنه يحتضن جميع المكونات في فيدراليتها وجيشها, وإبعادنا عن الاجتماعات هو إطالةً لعمر الأزمة.” وتعليقاً على موقف كل من روسيا وأمريكا في مشاركة الكرد في هذه الاجتماعات قال مسلم “هذا يثبت أيضاً أن هذه الدول لا ترغب في حل الأزمة السورية.”

أما فيما يتعلق بمؤتمر سوتشي فقال مسلم “سوتشي سيعقد فقط لنقطتين وهي “الدستور” في الداخل السوري, والانتخابات في سوريا, وبما أنها تعقد تحت تأثير تركيا فهي لن تؤدي إلى حل الأزمة”.

وحول مستقبل الأزمة السورية ومستقبل مناطق شمال سوريا قال مسلم “بعد تحرير الرقة من داعش خطونا خطوة كبيرة نحو السلام، لكن لا نستطيع القول أن الحرب قد انتهت.” وأضاف “نحن كفيدرالية شمال سوريا الديمقراطية ليس لدينا أي مشروع لتقسيم سوريا, بل نحن مستعدون لأي علاقة مشتركة مع أي طرف يساهم في حل الأزمة في سوريا.”

على الصعيد الكردي “المؤتمر الوطني هو الحل”

وعلى الصعيد الكردي قال مسلم إن الانتصارات التي تحققت  في الفترة الأخيرة أثبتت بأن الشعب الكردي قوة قادرة على التصدي للأعداد, لكن الأمر الذي يجب التغلب عليه على الصعيد الكردي هو عقد “المؤتمر الوطني الكردستاني” وتوحيد الصف الكردي في جميع أجزاء كردستان, ليس فقط الأحزاب السياسية بل الشعب وحده هو الذي يقرر مصيره ويريد أن يكون له مرجعية سياسية فكرية.”

عضو لجنة العلاقات الخارجية في حركة المجتمع الديمقراطي والرئيس السابق لحزب الاتحاد الديمقراطي صالح مسلم ناشد في ختام حديثه جميع القوى الكردستانية العمل على توحيد الصف الكردي, وعقد مؤتمر وطني كردستاني.

(ك)

ANHA