الاتصال | من نحن
ANHA

’مساعي الوحدة الوطنية مستمرة وباب المشاركة مفتوح أمام الجميع‘

آزاد سفو

كركي لكي- قال ساسة كرد من منطقة كركي لكي شاركوا في اللقاء التشاوري الكردستاني المنعقد في مدينة السليمانية يومي 15 و16 تموز الجاري، إن المشاركون شددوا على ضرورة تحقيق الوحدة الوطنية الكردية وحماية مكتسبات الكرد في جميع أجزاء كردستان، كما أكدوا إن مساعي الوحدة الوطنية مستمرة وباب المشاركة مفتوح أمام الجميع.

والتقت وكالة أنباء هاوار مع عدد من الساسة الكرد في منطقة كركي لكي ممن شاركوا في اللقاء التشاوري الكردستاني المنعقد في مدينة السليمانية يومي 15 و 16 تموز الجاري للحديث حول مآلات اللقاء التشاوري وجهود ومساعي مرحلة ما بعد اللقاء.

اللقاء ركز على أهمية الوحدة الكردية وآلية تحقيقها

الأمين العام للحزب الوطني الكردستاني شفيق إبراهيم قال إن اللقاء التشاوري ركز بالدرجة الأولى على أهمية توحيد الصف الكردي بما يضمن بناء الشخصية الكردستانية خاصة في خضم التطورات السياسية المتسارعة في العالم والشرق الأوسط والتحديات التي يواجهها الشعب الكردي والقضية الكردية بشكل عام في جميع أجزاء كردستان وفي روج آفا بشكل خاص. كما أشاد بالشفافية والإيجابية التي سادت الحوارات بين الأطراف المشاركة.

حماية مكتسبات الشعب الكردي

إبراهيم نوه أيضاً إلى أن موضوع حماية المكتسبات التي حققها الكرد في أجزاء كردستان كان من المحاور الأساسية للقاء التشاوري حيث شددت جميع المداخلات والنقاشات على ضرورة السعي الجاد من أجل حماية هذه المكتسبات سواء في باشور كردستان أو باكور أو روج آفا وروج هلات، إضافة إلى مواجهة الهجمات والاعتداءات التي يتعرض لها الشعب الكردي من قبل الأنظمة المحتلة.

الدفاع عن ثورة روج آفا ومكتسباتها ودعم مقاومة وحدات حماية الشعب والمرأة

الأمين العام للحزب الوطني الكردستاني شفيق إبراهيم أكد في سياق حديثه إن ممثلي الأطراف المشاركة في اللقاء التشاوري وكذلك الشخصيات الاجتماعية والثقافية أكدوا إن مكتسبات الشعب الكردي في جميع أجزاء كردستان هي جزء واحد لا يتجزأ، وعليه فقد شددوا على ضرورة تكاتف الشعب الكردي من أجل دعم ثورة روج آفا وحماية المكتسبات التي تحققت، وبشكل خاص التصدي للاعتداءات والهجمات والمخططات التي تنتهجها الدولة التركية بهدف النيل من هذه المكتسبات. كما أكدت الأطراف دعمها لمقاومة وحدات حماية الشعب والمرأة.

’المجتمعون أكدوا دعمهم لاستفتاء استقلال كردستان‘

وفيما يتعلق بالادعاءات التي روجت لها بعض الأطراف وبعض الوسائل الإعلامية التابعة لها حول أن اللقاء التشاوري عقد بهدف إفشال استفتاء استقلال كردستان، قال رئيس حزب الخضر الكردستاني لقمان أحمي، إن “مثل هذه الادعاءات هي ادعاءات كاذبة وعارية عن الصحة، فخلال اللقاء التشاوري تضامنت جميع الأطراف مع استفتاء استقلال كردستان شرط أن يتم تحت سقف المؤسسات الدستورية في إقليم كردستان.”

الدعوات وجهت لجميع الأطراف

وأضاف أحمي “إن عدم مشاركة بعض الأطراف السياسية في اللقاء التشاوري أثر سلباً على موقفهم وبات الكرد يتساءلون حول سبب عدم مشاركتهم.”

وفند أحمي زعم بعض الأطراف بعدم توجيه الدعوة إليهم وأكد إن الدعوات وجهت لجميع الأطراف الكردية لحضور اللقاء.

’مساعي الوحدة الوطنية مستمرة وباب المشاركة مفتوح أمام الجميع‘

وحول مرحلة ما بعد اللقاء التشاوري قال كل من الأمين العام للحزب الوطني الكردستاني شفيق إبراهيم ورئيس حزب الخضر الكردستاني لقمان أحمي إن مساعي الوحدة الوطنية مستمرة وإن اللقاء التشاوري كان بمثابة مرحلة أولى ناجحة تليها مرحلتين أخريين.

الساسة الكرد نوهوا إلى أن نشاطات المرحلة الثانية تتضمن تشكيل لجان للتواصل مرة أخرى مع الأطراف الكردستاني في جميع أجزاء كردستان وكذلك زيارة الشخصيات الوطنية والمثقفين والأعيان إضافة إلى عقد اجتماعات لمختلف فئات الشعب والاستماع إلى آرائهم ومقترحاتهم حول موضوع الوحدة الوطنية وبالتالي دعوة جميع هذه الأطراف إلى عقد المؤتمر الوطني الكردستاني الذي سيكون بمثابة المرحلة الثالثة والأخيرة.

كما أكدا أيضاً إن باب المشاركة في جميع النشاطات والمساعي المتعلقة بعقد المؤتمر الوطنية الكردستاني مفتوحة أمام جميع الأحزاب والأطراف والشخصيات الكردستانية.

(ك)

ANHA