الاتصال | من نحن
ANHA

مزار دليل ساروخان يحتضن كوكبة أخرى من الشهداء

قامشلو – شيَّع المئات من أهالي مقاطعة قامشلو، جثامين 6 شهداء فقدوا حياتهم خلال حملة تحرير مدينة الرقة، إلى مثواهم الأخير في مقبرة الشهيد دليل ساروخان، بينهم أخوين اثنين.

وبموكب مهيب شارك فيها المئات من أهالي مقاطعة قامشلو في إقليم الجزيرة الفيدرالي، شيع جثامين كل من الشهداء “مراد سيدو الاسم الحقيقي ثائر محمد إبراهيم،  سورو قامشلو الاسم الحقيقي احمد إبراهيم صالح، دلدار ميرخاس الاسم الحقيقي محمود محمد، شرو قامشلو الاسم الحقيقي آزاد عبد القادر، والأخوين بلنك عامودا الاسم الحقيقي أحمد آزاد محمد، والشهيد آكري عامودا الاسم الحقيقي آهين آزاد محمد.

بدأت المراسيم في المقبرة بالوقوف دقيقة صمت، قدمت خلالها وحدات حماية الشعب والمرأة عرضاً عسكرياً، تلتها إلقاء العديد من الكلمات منها كلمة باسم مجلس عوائل الشهداء ألقاها عبد الكريم عبد الرحمن، وباسم وحدات حماية الشعب والمرأة ألقتها القيادية افيندار دنز، بالإضافة إلى كلمة الحاكمة المشتركة لمقاطعة الجزيرة هيفا عربو.

حيث رحبت الكلمات في بدايتها بانضمام 5 عوائل إلى مؤسسة عوائل الشهداء وقدمت لهم العزاء، مؤكدين أن ثورة روج آفا وشمال سوريا تختلف عن كافة الثورات والحركات لأنها ثورة تعتمد على ابنائها وبناتها من كافة الشعوب وتقدم الدماء الطاهرة، مقابل حصولها على حريتها وكرامتها.

كما عاهدت الكلمات بالسير على نهج الشهداء مهما واجهتهم الصعوبات، وبروح الانتقام للشهداء والوفاء لتضحياتهم سيطبقون المشروع الفيدرالي في الشمال السوري.

ومن جهتها اشارت شقيقة الأخوين الشهيدين بلنك عامودا وآكري عامودا، روزا محمد أنها عرضت مرة على أخويها السفر خارج الوطن خوفاً عليهما، إلا انهما رفضا الفكرة وقالوا نفضل الموت على أرضنا بشرف من العيش في الغربة بدون كرامة، وتعاهدا بالسير معاً، فتزوجا معاً في يوم واحد، وعاشا في منزل واحد، وقاتلو المرتزقة في جبهة واحدة، واليوم اكملا عهدهما لبعضهما واستشهدا معاً، وإننا اليوم لنفتخر بهما لأنهما أثبتا لنا مدى ارتباطهما ووفائهما لبعضهما وتراب وطنهما.

بدوره أشار قحطان الحسو عم الشهيد ثائر محمد في كلمة له انهم تعلموا من فكر وفلسفة قائد الشعب الكردي عبد الله اوجلان معنى الحرية والنضال من أجلها، والسعي لخلق مجتمع تسوده أخوة الشعوب والعيش المشترك، وإيماناً منهم بهذه المبادئ بادر أبناؤهم للانضمام إلى الثورة والذين ضحوا بحياتهم في سبيل تحقيق هذه الأهداف.

وانتهت المراسم بقراءة وثائق الشهادة وتسليمها إلى ذويهم، وحمل رفاق دربهم من مقاتلي وحدات حماية الشعب والمراة جثامين رفاقهم ليواروا الثرى في مقبرة الشهيد دليل ساروخان.

(ح ا/ل)

ANHA