الاتصال | من نحن
ANHA

مراسم تشييع مهيبة للشهيدين دلبرين وعكيد في قامشلو

Video

قامشلوشيع الآلاف من أهالي مقاطعة قامشلو اليوم جثماني الشهيدين دلبرين كرباوي الاسم الحقيقي برين خليل, وعكيد قامشلو الاسم الحقيقي بشار العبيد, اللذين استشهدا خلال مشاركتهما في حملة عاصفة الجزيرة بتاريخ الـ 11من كانون الثاني 2018 إلى مثواهما الأخير بمزار الشهيد دليل ساروخان بحي العنترية في مدينة قامشلو.

وتجمع المشيعون من أهالي قامشلو أمام دار الشعب في حي العنترية لاستلام نعش الشهيدين من مقاتلي وحدات حماية الشعب، وبعد الاستلام وبموكب ضم العشرات من السيارات توجه الأهالي نحو مزار الشهيد دليل ساروخان لإقامة مراسم تشييع تليق بتضحياتهما.

وبالزغاريد والشعارات التي تمجد الشهداء وتحيي مقاومتهم استقبل الأهالي جثماني الشهيدين اللذين زين نعشيهما بالورود وأعلام وحدات حماية الشعب ومجسمات لحمام السلام, وسط نثر حبات الأرز والسكاكر على نعشيهما.

بدأت المراسم في المزار بعرض عسكري قدمته وحدات حماية الشعب والمرأة بالتزامن مع وقوف المشيعين دقيقة صمت.

أعقبها إلقاء عدة كلمات منها كلمة باسم مجلس عوائل الشهداء ألقتها نسرين يوسف التي قدمت في البداية العزاء لذوي الشهداء وقالت:” نقف اليوم في هذا المكان المبارك والمزار الشريف الذي اختلط فيه دم الكردي والعربي ببعضهما على تراب الوطن دفاعاً عنه، وثورتنا هي ثورة الشعوب الساعية نحو الحرية والسلام والتآخي، وبفضل ثورة روج آفا وشمال سوريا التي لم تفرق بين الكردي والعربي, ولا بين مسلم ومسيحي وأية أديان وقوميات وطوائف أخرى، نراها اليوم تحقق الانتصارات ودحرت المرتزقة والإرهاب، وها نحن اليوم نزف شهيدين آخرين أحدهما عربي والآخر كردي مع بعضهما واللذين استشهدا من أجل هدف واحد وهو حماية الأرض والشعب، لذا فإننا على يقين أن هذه الثورة هي التي ستنتصر في النهاية”.

وباسم عائلة الشهيد دلبرين كرباوي تحدث شقيقه المقاتل ضمن صفوف وحدات حماية الشعب باهوز كرباوي الذي قال:” بدورنا نقدم العزاء لعموم شعوب روج آفا وشمال سوريا والمقاتلين والمقاتلات من رفاق الشهداء، ونجدد عهدنا لأرواح شهدائنا الطاهرة بأن نواصل طريقهم ونحقق الأهداف التي ضحوا بحياتهم من أجلها”، وأضاف باهوز:” شعارنا كان دائماً هو (إما النصر أو النصر), وإنا لنقولها مرة أخرى أنه بتضحيات شهدائنا ومقاومة قواتنا سنحقق النصر أو النصر”.

وبعد الانتهاء من الكلمات قرأ عضو مجلس عوائل الشهداء زيور شيخموس وثيقتا الشهيدين, وسلمهما لذويهما.

وفي الختام حمل رفاق الشهيدين في السلاح جثمانيهما على الأكتاف ليواريا الثرى في مزار الشهيد دليل ساروخان بمدينة قامشلو وسط ترديد الشعارات التي تخلد الشهداء وزغاريد الأمهات.

(أس- ج ش/ل)

ANHA