الاتصال | من نحن
ANHA

مخيم الرشيد مقصد مئات السوريين النازحين ولكن بحاجة للمساعدات

Video

خالد الجمعة- حمد المصطفى

الرقة – يعاني النازحين الفارين من بطش النظام البعثي ومرتزقة داعش أشت أنواع المعاناة والنقص الحاد في مستلزمات الحياة في مخيم الرشيد.

ومخيم الرشيد الواقع في مزرعة الرشيد شمال غرب مدينة الرقة بـ30 كم تأسس بتاريخ 18-6-2017 من قبل مجلس الرقة المدني، ويقطنها النازحون الفارون من قصف وبطش النظام البعثي ومرتزقة داعش من مناطق سوريا مختلفة كريف دير الزور وحماة وحمص وحلب ومسكنة.

وفي المخيم يواجه النازحون من البرد والنقص في المواد الغذائية، ونظراً للعدد الكبير من النازحين في المخيم  يقطن كل 3 عائلات في خيمة واحدة، وذلك لقلة عدد الخيم المبينة في مخيم الرشيد، وبعض الخيم من الأنواع الرديئة التي لاتسد الأمطار والبرد، أما احتياجاتهم من المياه فيعتمدون غالياً على قنوات الري التي تمر بجوار المخيم، فيما ينقص المخيم الكثير من دورات المياه والصرف الصحي.

وخلال جولة لوكالة ANHA في أرجاء مخيم الرشيد ألتقت بعدد من النازحين منهم النازحة أمل المصطفى من ريف حمص التي تتكون عائلتها من 10 أفراد وقالت:” منذ أربع شهور ونحن في نقطن مخيم الرشيد ولا يوجد لدينا ما يكفي من الغذاء، ولا نملك المال لكي نشتري احتياجاتنا اليومية لأننا خرجنا من مناطقنا ولم نجلب معنا أي شيء”.

وناشدت أمل المصطفى المنظمات الإنسانية ومجلس الرقة المدني بمد يد العون لهم ومساعدتهم وشددت على تأمين الحليب لأطفال المخيم.

ومن جهتها أشارت النازحة أمينة الحسين من مدينة الرقة أنه:” منذ بداية النزوح كنا في البراري وقدم مجلس الرقة المدني الخيم لنا ولكنها قليلة وننام كل 3 عائلات في خيمة واحدة، وعندما يقدم المجلس والمنظمات المساعدات في المخيم يقدمون لكل خيمة سلة واحدة فقط وهي لا تكفي لـ3 عائلات في خيمة واحدة”.

وأما النازح خالد الرشيد من سكان معدان في الريف الشرقي لمدينة الرقة الواقعة تحت سيطرة النظام البعثي قال:” المخيم بحاجة إلى الخيم لتأوي العدد الكبير من النازحين في مخيم الرشيد، ونحن بحاجة للمساعدات لأننا هربنا من بيوتنا نتيجة المعارك التي دارت في قريتنا ولم نحمل معنا سوء ملابسنا”.

وطالب الرشيد بفتح مركز صحي في المخيم لتقديم الدواء والعلاج وخاصة للأطفال.

وفي هذا السياق تحدث رئيس لجنة الإغاثة والإداري في مخيم الرشيد عبد الحنان الخضر قائلاً:” المخيم بحاجة للخدمات والمساعدات، وإمكانياتنا محدودة ولكي نقدم المساعدات للنازحين المتواجدين في مخيم الرشيد يجب على المنظمات الإغاثية والإنسانية مد يد العون لنا، ولكن ما نحصل عليه ونوزعه لا يكفي الأعداد المتزايدة”.

وبهذا الصدد ناشد عبد الحنان الخضر المنظمات الإنسانية ومجلس الرقة المدني لتقديم المساعدات للنازحين وتأمين الأدوية والغذاء وحليب الأطفال.

(ل)

ANHA