الاتصال | من نحن
ANHA

محلل سياسي: يجب على الفلسطينيين استغلال المرحلة

مصطفى الدحدوح

غزة – لفت الكاتب والمحلل السياسي طلال عوكل بأن الطلب السعودي بقطع علاقات حماس وإيران وكذلك التهديد بإغلاق مكتب منظمة التحرير في واشنطن، جاءا بشكل متزامن، ولفت إلى أنه على الفلسطينيين استغلال المرحلة والاتحاد في ظل تقارب العديد من الدول العربية وإسرائيل.

وعلق الكاتب والمحلل السياسي الفلسطيني طلال عوكل على خطوتين اتخذتهما قوى إقليمية ودولية تجاه فلسطين، معتبراً أن كلا الخطوتين مترابطتين ولم تأتيا بالتزامن مع بعض، وقال إن الخطوة الأولى تتمثل باستدعاء الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز، للرئيس الفلسطيني محمود عباس وطلبه من عباس العمل على إنهاء العلاقة بين حركة حماس وإيران مقابل تكفل السعودية بدفع رواتب موظفي غزة. أما الخطوة الثانية فتتمثل بإعلان أمريكا إغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية لديها والذي يعتبر مكتب التمثيل الفلسطيني داخل أمريكا.

وفسر طلال عوكل المطلب السعودي بقطع علاقة حماس بإيران مقابل تكفلها بدفع رواتب موظفي غزة، بأنه مطلب لا ينحصر في إطار استطاعة القيادة الفلسطينية قطع العلاقات بين الطرفين، بل يأتي لوضع عراقيل في وجه المصالحة الفلسطينية، لأن إنهاء الانقسام يؤدي إلى إنهاء تمرير المصالح الدولية الهدامة للقضية الفلسطينية وبالتالي عودة القضية إلى سلم أولويات القيادة الفلسطينية وظهور هذه القيادة بموقف قوي مواحد.

ولفت عوكل إلى أنه من الممكن أن يجري الرئيس الفلسطيني حواراً مع قيادة حركة حماس لطرح ملف العلاقات الإيرانية، ولكنه لن يصدر بشكل مباشر قراراً رئاسياً بقطع العلاقات، وذلك لأن العلاقة القائمة بين حماس وإيران تندرج في إطار العلاقات الفصائلية ولا تعارض مع النظام الأساسي للدولة والحكومة الفلسطينية”.

وأشار أنه تزامن المطلب السعودي هذا، بتهديد أمريكا بإغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، ولفت أن هذا التهديد جاء بعد جملة الخطوات التي حصلت في الساحة بعد إمضاء اتفاق المصالحة في الجمهورية المصرية، وقبل انعقاد حوار الفصائل التي تجري في مصر حالياً.

ونوه عوكل بأن الإدارة الأمريكية تهدف من وراء هذا التهديد، الضغط على الجانب الفلسطيني وإرسال رسالة سياسية للفلسطينيين مفادها “عليكم أن تتصالحوا جميعاً وتتفقوا ولكن عليكم أن تظلوا تحت المظلة الأمريكية لكي تصل كافة قضايا القضية الفلسطينية للتسوية مع الجانب الإسرائيلي بدون شرط”.

واعتقد طلال عوكل بأن كل المكون الفلسطيني يدرك جملة الخطوات التي تحيط بالقضية الفلسطينية والمصالحة، والدليل بأن حركة حماس عندما أقدمت نحو المصالحة كانت تقرأ المشهد المحيط مما جعلها تخطي مسرعة نحو المصالحة وبالتالي ستكون المحصلة بأنه يجب على الكل الفلسطينيين أن يتخطوا هذه المرحلة.

وفي ختام حديثه قال الكتاب والمحلل السياسي الفلسطيني طلال عوكل أنه “يبقى على الجانب الفلسطيني استغلال المرحلة لعودة القضية الفلسطينية على سلم أولويات عمل القيادة الفلسطينية، وخاصة في ظل تزايد علاقات بعض الدول العربية مع إسرائيل بشكل علني في الوقت الراهن”.

(ح)

ANHA