الاتصال | من نحن
ANHA

محلل سياسي: القضية الفلسطينية تمر بأخطر مرحلة منذ 60 عاماً

مصطفى الدحدوح

غزة – قال الكاتب والمحلل السياسي الفلسطيني أكرم عطا الله إن القضية الفلسطينية تمر بأخطر مرحلة منذ 60 عاماً مضت نتيجة توجه بعض الدول العربية للتعاون مع إسرائيل وتشكيل تحالف معها سيكون حتماً على حساب قضية فلسطين.

وتشهد الساحة العربية الآن جملة من التغييرات من حيث تغيير الاصطفافات وتقويتها، وإنشاء تحالفات جديدة في ظل الصراع المتصاعد بين السعودية وإيران في المنطقة. وما يلفت الانتباه هو توجه بعض الدول العربية لتقوية علاقاتها بإسرائيل وفي المقدمة المملكة العربية السعودية.

وفي هذا السياق قال الكتاب والمحلل السياسي الفلسطيني أكرم عطا الله إن العلاقات السعودية الإسرائيلية يسودها طابع التفاهم والانسجام، وقال “الدليل المشير لذلك كان اتفاق محمد بن سلمان مع واشنطن في مسألة الحاجة لمجابهة النفوذ الروسي في المنطقة، وضرورة إسقاط نظام الرئيس بشار الأسد في سوريا، والتحرّك بكل قوة ضد تنظيم داعش الإرهابي ومنظمات أخرى تتهم بالتشدد مثل الإخوان المسلمين وحزب الله”.

وأشار عطا الله إن العلاقة السعودية الإسرائيلية لا تقتصر على تبادل الزيارات بين الجانبين، بل الأمر يزيد عن ذلك ليشكل “خطراً محتماً على الشأن الفلسطيني بشكل محوري”، كون الخطوات التي أقدمت عليها السعودية ستحمل في المستقبل القريب مخاوف خطرة تجاه القضية الفلسطينية.

واعتبر عطا الله هذا التقارب بأنه تقارب تحت مظلة أمريكية، ولفت إلى أن السعودية وجدت نفسها مجبرة على الوقوف إلى الجانب الإسرائيلي في كافة الخطوات التي تقدم عليها بالمنطقة، وذلك من أجل “تشكيل محور يقف في وجه المحور الروسي المتمثل بإيران وسوريا وحزب الله”.

ونوه أن القيادة الإسرائيلية تخطو بكل قوة لتوطيد العلاقات مع المملكة العربية السعودية وبعض دول الخليج العربي وذلك بدافع تحقيق هدفها المتمثل بـ “تغييب القضية الفلسطينية بشكل نهائي”.

وتخوف عطا الله من أن يتشكل حلف عربي إسرائيلي ويوجه ضربة للفلسطينيين، وقال في ختام كلامه إن “القضية الفلسطينية تمر بأخطر مرحلة منذ 60 عاماً، نتيجة تحول العديد من الدول العربية للتحالف مع إسرائيل وجعل القضية الفلسطينية خارج دائرة اهتمامهم”.

(ح)

ANHA