الاتصال | من نحن
ANHA

مجلس عوائل الشهداء بحلب: لن نقبل بطمس هويتنا

حلب- أدلى مجلس عوائل الشهداء في حلب ببيان إلى رأي العام استنكر فيها وبأشد العبارات تجرئ جيش الاحتلال التركي وهجومه على مزارات الشهداء بإقليم عفرين، مطالباً فيها كافة شرفاء العالم بالوقوف على مسؤولياتهم ومحاسبة أردوغان على جرائمه.

وقصف جيش الاحتلال التركي في الـ6 من الشهر الجاري مزار الشهيد سيدو في إقليم عفرين وذلك في إطار عدوانه على الإقليم الذي يستمر منذ 20 كانون الثاني، وعليه ازدادت ردود أفعال عوائل الشهداء واستنكارهم لأعمالهم.

البيان قرئ أمام مركز عوائل الشهداء غربي الحي من قبل عضو مجلس عوائل الشهداء نضال حجي حسين بحضور العشرات من أعضاء المجلس، رافعين الأعلام عوائل الشهداء وصور القائد.

وجاء في البيان:

“باسم مجلس عوائل الشهداء بحلب بإن الاعتداء على مقابر الشهداء وتدمير البنى التحتية وهدم البيوت على رؤوس ساكنيها وحرق أشجار الزيتون وقتل الأطفال يعتبر مكافحاً للإرهاب، وإن ما تقوم به الدولة التركية من أفعال شنيعة من دعم إرهاب وقصف ممنهج على أضرحة الشهداء لتدمير ذكرى تخليدهم بين نفوس أبناء الشعب السوري لن ولم نقبل هكذا ممارسات التي تعمل على طمس هويتنا وتعمل على قلع جذورنا لتغيير ديمغرافية المنطقة.

إن حضور الدولة الفاشية مع إيران وروسيا بمؤتمرات واجتماعات ما يسمى بسوتشي وآستانا ما هي إلا لوضع الرماد في العيون وتحقيق مصالحهم الخبيثة على حساب الشعوب البريئة في الشرق الأوسط عامة وسوريا خاصة.

ألف تحية إلى المناضلين في الخطوط الأمامية الذين يصنعون ملاحم البطولة والفداء، الخزي والعار للدولة الفاشية التركية ومرتزقته الخونة، داعين فيها إلى محاسبة أردوغان على جرائمه بحق أبناء الشعب السوري”.

انتهى البيان بترديد الشعارات التي تحي مقاومة العصر.

(م ع/س و)

ANHA