الاتصال | من نحن

مجلس شباب إقليم الجزيرة يعلن عن انضمامه لمقاومة العصر

Video

قامشلو- أعلن مجلس شباب إقليم الجزيرة انضمامهم إلى مقاومة عفرين، وقالوا ” الواجب الوطني يفرض علينا الوجود في ساحات النضال والمقاومة ضد دولة الاحتلال التركي”، وذلك خلال بيان.

وأصدر مجلس شباب إقليم الجزيرة الذي يضم شبيبة من 26 حزب ومن بينهم اتحاد المرأة الشابة، بياناً أعلنوا من خلاله أنهم سوف ينضمون إلى “مقاومة العصر”، حيث تجمع العشرات من الشبيبة الكرد، العرب والسريان في ملعب هيثم كجو، وقرئ البيان من قبل عزيز أحمو عضو شبيبة حزب اليسار الكردي في سوريا.

وجاء في نص البيان:

“منذ ما يقارب من عشرة أيام، يواصل جيش الاحتلال التركي الفاشي ومرتزقته من الفصائل الإسلامية الراديكالية في سوريا ممن يسمون أنفسهم بالجيش السوري الحر، تصعيد اعتداءاتها اليومية على شعبنا في عفرين وعلى مقراته ومقدساته.

ففي إطار ممارساتها العدوانية والفاشية لاحتلال المنطقة وتهجير سكانها الأصليين منها أدى ولا يزال يؤدي ذلك إلى سقوط عشرات الضحايا من الشهداء والجرحى من المدنيين العزل بينهم نساء وأطفال.

إن كل ذلك يجري في ظل صمت وتواطؤ دولي عار ومريب تجاه ما يتعرض له شعبنا من جرائم حرب على يد قوات الاحتلال التركي، وكذلك انحياز المجتمع الدولي للاحتلال التركي.

إن ما تمارسه تركيا يومياً بحق شعبنا، يتطلب وعلى نحو فاعل وعاجل، والتحرك ورفع الصوت عالياً لإدانتها على جرائمها واستمرار احتلالها للأراضي السورية، وذلك من خلال التدخل العاجل لوقف الأعمال العدوانية والممارسات الفاشية لجيش الاحتلال التركي ضد شعبنا ومقدراته ومقدساته وحقوقه وحرياته، والعمل على تنظيم أوسع تضامن دولي مع قضايا شعبنا العادلة ومقاومته المشروعة في مواجهة ممارسات الاحتلال واعتداءاته وتكثيف النضال من أجل تعزيز مشروع النظام الفدرالي لروج آفا وشمال سوريا، وتوفير الدعم الفعال لها ورفع وتيرة الاهتمام الدولي فيها، بما يضمن حقوق جميع المكونات، ونطالب كل القوى الديمقراطية ومحبي الحرية وحقوق الانسان في العالم بالوقوف في وجه هذه السياسة الرعناء، والضغط على الحكومة التركية ومعاقبتها على جرائمها والعمل من أجل السلام في سوريا وفي منطقة الشرق الأوسط.

إننا في مجلس شباب إقليم الجزيرة على ثقة تامة بحتمية انتصار قواتنا الباسلة من وحدات حماية الشعب والمرأة وقوات سوريا الديمقراطية وضمنها شبيبة عفرين على جيش الاحتلال التركي ومرتزقته، فأننا نعلن من هنا عن استعدادنا التام بالوقوف إلى جانب القوى المدافعة عن عفرين وكل المدن والقرى في روج آفا كردستان وشمال سوريا، أذ ما تعرض لأي هجوم فاشي من قبل تركيا، ونضع كل امكاناتنا وطاقاتنا تحت تصرفها، كما نعلن النفير العام وندعو جميع الشباب إلى الدفاع عن عفرين وكرامتها ورفض الاحتلال التركي.

إن القوى المدافعة عن عفرين يخوضون اليوم معركة الشرف والبطولة والفداء، معركة الوجود واللاوجود، تحت اسم (مقاومة العصر)، وأن الواجب الوطني يفرض علينا أن نكون معهم في ساحات النضال والمقاومة، وأن وجودنا جميعاً في ساحات النضال يشكل ترجمة عملية صادقة للدفاع عن أرض الوطن، وهو تتويج لطاقات الشباب وقدراتهم، لأنهم الطليعة التي تحمل مشاعل الثورة والتنوير ومقاومة قوى البطش والطغيان، والنضال من أجل تحقيق أمال الجماهير”.

( ج ش- م ك/آ أ)

ANHA