الاتصال | من نحن
ANHA

مجلس حركة التغيير يرفض إجراء الاستفتاء

مركز الأخبار- نوه المجلس الوطني لحركة التغيير على ضرورة تحسين أحوال الشعب المعيشية، وأعرب  عن رفضه إجراء الاستفتاء المزمع إجرائه في الـ25 من أيلول القادم.

واجتمع المجلس الوطني لحركة التغيير يوم السبت الموافق لـ١٢ آب/أغسطس ۲٠۱۷ في مدينة السليمانية، وناقش الوضع السياسي الراهن والأزمة المالية وكل ما يعانيه المواطن في إقليم كردستان.

وأكد أعضاء المجلس خلال الاجتماع على تحسين الوضع المعيشي للمواطنين، وتباحثوا حول  محتوى تقرير المجلس العام، وخرجوا ببيان جاء فيه:

“ترى  حركة التغيير أن اللجوء إلى الحوار خيار مناسب لحل أزمات إقليم كردستان، وذلك عن طريق:

أولاً: نقض قرار ادخار رواتب الموظفين الذي فرضته حكومة الإقليم على المواطنين على نحو غير قانوني.

ثانيا: توفير الشفافية في واردات النفط والغاز وجميع الواردات الداخلية الأخرى عبر تطبيق القانون رقم ٢ الصادر سنة ٢٠١٥ عن برلمان كوردستان حول تخصيص صندوق لواردات النفط والغاز، وعبر  القوانين السارية المفعول لوزارة النفط والهيئات الحكومية لإقليم كردستان. وذلك لكي تتمكن الحكومة من دفع المستحقات المالية للشركات وأصحاب الأعمال، وتقوم بإصلاح الخدمات في جميع القطاعات.

ثالثاً: الإعلان عن  الدولة الكوردية المستقلة وتأسيسها من أهداف مواطني كوردستان وحركة التغيير. الاستفتاء آلية، وهو يجري قبل الإعلان عن الاستقلالية. ولكن تم إصدرا قرار إجراء استفتاء الإقليم في  ٢٥/۹/۲٠۱۷  دونما  تهيئة أرضية سياسية ملائمة ودونما مراعاة للوضع السياسي والاقتصادي والأمني والاجتماعي ومشاكل المناطق المتنازع عليها. ولذلك لابد تأجيل هذه القضية إلى وقت آخر ليتم عرضها على البرلمان في ظروف ملائمة.

رابعا: لابد من تطبيع البرلمان بعد اتفاق القوى والجهات السياسية عليه، ليستمر على ممارسة أعماله التشريعية والرقابية ويعدل قانون رئاسة الإقليم، ويقوم بتثبيت نظام برلماني ديمقراطي في كوردستان.

خامسا: لابد أن تجري الانتخابات العامة في أوقاتها المحددة”.

(هـ ن)