الاتصال | من نحن
ANHA

مثقفو عامودا: المؤتمر الوطني فرصة تاريخية

ديار أحمو

عامودا– أكد مثقفو مدينة عامودا أن عقد المؤتمر الوطني الكردستاني ضرورة تاريخية, المثقفون ناشدوا جميع القوى والأحزاب بالسعي من أجل عقد المؤتمر بما فيه مصلح الشعب الكردي.

وتحدث عدد من المثقفين في مدينة عامودا لوكالة أنباء هاوار حول الدعوة إلى عقد مؤتمر وطني كردستاني والذي دعت إليه منظومة المجتمع الكردستاني.

الرئيس المشترك لاتحاد المثقفين في مقاطعة الجزيرة فرع عامودا كُرديار دريعي أشار قائلاً: إن المؤتمر الوطني الكردستاني كان يجب أن يعقد في عام 1991 عندما ارتكب نظام صدام حسين المجازر بحق أبناء الشعب الكردي. دريعي أشار إلى ضرورة تشكيل مركز قرار واحد ومرجعية عسكرية وسياسية واحدة للشعب الكردي.

و لفت دريعي أن لجميع الشعوب في العالم حقوقها لكن قضية الشعب الكردي بقيت بدون حل، لأن بعض الدول مثل تركيا تقف عائقاً أمام حل القضية الكردية. وأكد أن عقد مؤتمر وطني كردستاني من شأنه إفشال جميع مخططات الدولة المعادية ضد الشعب الكردي.

دريعي قال إن القوى والأحزاب الكردية السياسية التي تهمها مصلحة الشعب الكردي يجب عليها أن تسعى من أجل عقد المؤتمر الوطني الكردستاني في أسرع وقت. و “إن من يقف عائقا أمام عقد المؤتمر الوطني الكردستاني سيحاسبه شعبه وتاريخه.”

عضو اتحاد المثقفين فرع عامودا أرشك بارافي قال إن عقد المؤتمر الوطني الكردستاني ضروري في هذا الوقت لحل الأزمة الكردية. وناشد جميع الأحزاب والقوى السياسية الكردية السعي من أجل عقد المؤتمر الوطني الكردستاني بروح كردستانية بما يخدم مصالح الشعب الكردي.

ونوه بارافي إلى أن من يقف أمام عقد المؤتمر الوطني الكردستاني فهو يقف أمام القضية الكردستانية ويمنع الشعب الكردي من حريته ووطنه.

عضو اتحاد المثقفين فرع عامودا محمد خير توفيق قال بدوره إن عقد المؤتمر الوطني الكردستاني فرصة تاريخية من أجل وضع حد لاعتداءات  الدول المعادية و خاصة الدولة التركية.

و أكد توفيق أن عقد المؤتمر الوطني الكردستاني سيضع حلا للقضية الكردية ويجلب معه تطورات هامة فيما يخص مصلحة الشعب الكردي. متمنياً على جميع الأحزاب السعي من أجل عقد المؤتمر الوطني الكردستاني.

و أنهى محمد خير حديثه بالقول: إن الأحزاب الكردية التي تقف عائقاً أمام عقد المؤتمر الوطني الكردستاني هي عدوة الشعب الكردي و تمنى من كل حزب كردي أن يسعى من أجل المؤتمر الوطني الكردستاني.

(ك)

ANHA