الاتصال | من نحن
ANHA

مثقفون وسياسيون يناقشون مستقبل الكرد في الشرق الأوسط

Video

عامودا– أكد المثقفون وبعض الأحزاب السياسية في مقاطعة الجزيرة، أن فدرالية شمال سوريا ستكون من أهم فدراليات الشرق الأوسط لأنها نابعة من قوة الشعب وإرادته.

وأكد المثقفون أن الشعب الكردي من خلال مقاومته سيلعب دوراً بارزاً في بناء الشرق الأوسط عبر فلسفة الأمة الديمقراطية التي أصبحت نظرية عالمية، وذلك خلال ندوة حوارية نظمها اتحاد المثقفين في مقاطعة الجزيرة فرع عامودا، حول مستقبل الشعب الكردي في الشرق الأوسط في ظل الأوضاع الحالية.

وحضر الندوة التي أقيمت في صالة نوروز بعامودا، كل من الرئيس المشترك لهيئة شؤون الشهداء ماوند خلو، الرئيسة المشتركة لمكتب حقوق الإنسان وليدة حسن، رئيس حزب الخضر الكردستاني لقمان أحمي، عضو اللجنة المركزية لحزب الإرادة الشعبية صلاح سيدا، الإداري في حزب اليسار الكردي في سوريا شيروان جاجان، وإداريين في حركة المجتمع الديمقراطي في عامودا، و أعضاء اتحاد المثقفين فرع قامشلو وحسكة.

بدأت الندوة بالوقوف دقيقة صمت، ثم رحب الرئيس المشترك لاتحاد المثقفين فرع عامودا كرديار دريعي، بالحضور، وأشار أن الهدف من هذه الندوة هو أخذ آراء المثقفين حول مستقبل الشعب الكردي في شرق الأوسط، منوهاً أن الشعب الكردي واجه العديد من الأزمات وقاد عدداً من الانتفاضات وفشلت لأن الدول المعادية للحركة الكردية وخاصة تركيا التي تعادي الشعب الكردي وتحاول نفي تاريخه وثقافته.

وأكد دريعي، أن الشعب الكردي أثبت قوته وإرادته أمام جميع الدول المعادية لحقوقه، حيث تمكن الكرد من إثبات أنفسهم في جميع المراحل التاريخية من خلال مقاومتهم كما يحصل الآن في روج آفا والشمال السوري.

وأوضح دريعي، أن الشعب الكردي سيكون قوة مؤثرة على ساحة الشرق الأوسط وهو الذي سيحارب الإرهاب حتى دحره من كافة الأراضي وتحرير شعوب المنطقة من ظلمهم ومجازرهم.

وبيّن دريعي، أنه رغم تعرض الكرد للكثير من المجازر منها حلبجة ومجزرة 12 آذار، ولكنه استطاع التغلب على تلك المجازر بالإرادة القوية التي يتمتع بها.

بعدها، افتتح باب النقاش أمام الحضور، حيث أشار الحضور أن الدول المحتلة لأجزاء كردستان يحاولون نفي الشعب الكردي وإنكار حقوقه، ولفتوا أنه بانبعاث حزب العمال الكردستاني فشلت جميع المخططات المعادية للشعب الكردي وحقوقه، وأكدوا أن الشعب الكردي من خلال مقاومته سيلعب دوراً بارزاً في بناء الشرق الأوسط عبر فلسفة الأمة الديمقراطية التي أصبحت نظرية عالمية.

ونوهوا أن فدرالية شمال سوريا ومشروع الإدارة الذاتية الديمقراطية سيكونان المشروعان الناجحان في المنطقة، كما ستكون فدرالية شمال سوريا من أهم فدراليات الشرق الأوسط لأنها نابعة من قوة الشعب وإرادته.

واختتمت الندوة الحوارية بمناشدة الأحزاب الكردية وعلى رأسها حزب الديمقراطي الكردستاني بالابتعاد عن الدول المعادية للشعب الكردي وبالأخص الاحتلال التركي، والإسراع بعقد المؤتمر الوطني الكردستاني لحل القضية الكردية من خلال توحيد الصفوف.

(د أ/هـ)

ANHA