الاتصال | من نحن
ANHA

مبادرة شعبية لإصلاح مضخات المياه في ريف الرقة الشمالي

Video

فيديو: أصلاح مضخات المياه

خالد الجمعة

عين عيسى – بادر أهالي ريف الرقة الشمالي على جمع مبلغ من المال لإعادة إصلاح مضخة مياه الري التي تسمى “مضخة الرفع” والتي تغذي 3 مضخات أخرى في مشروع بئر الهشم، إذ أدى وقوف المضخات لتراجع الزراعة في الريف وتدهور الحالة المعيشية للأهالي.

وبادر أهالي ريف الرقة الشمالي بعمل جماعي وتشاركي عبر جمع المال لإعادة إصلاح مضخة مياه الري “مضخة الرفع” التي تغذي 3 مضخات أخرى في بئر الهشم وجميعها الآن معطلة بسبب الألغام التي زرعتها مرتزقة داعش داخلها، والتي توفر المياه لمساحة تقدر بـ 90 ألف دونم، ونجم عن تعطل المضخات لتوقف الزراعة في المنطقة والتي يعتمد عليها كافة الأهالي في مصدر دخلهم.

ويتواجد في مضخة الرفع الأولى، محطة الكهرباء الـ66 التي تغذي جميع المضخات في الريف الشمالي لمدينة الرقة.

المرتزقة تعمّدت تعطيل المضخات بزراعتها الألغام فيها

وتوقفت المضخات الثلاثة التي توصل المياه لمشروع بئر الهشم بسبب الألغام التي زرعتها داعش في المضخات وهي كل من المضخة الأولى وهي الأساس لكل المضخات وتسمى بمضخة “الرفع” وسميت بهذا الاسم لأنها تضخ المياه  إلى الأعلى عن طريق أنابيب، وبدونها لا تعمل أي مضخة أخرى، حيث توفر هذه المضخة المياه لمساحة تقدر بـ 90 ألف دونم من الأراضي الزراعية.

والمضخة الثانية تروي 40 ألف دونم من الأراضي الزراعية من مشروع بئر الهشم (من أصل 90 ألف دونم) وأدى انفجار لغم من مخلفات مرتزقة داعش بها إلى مقتل الفني والحارس، ومضخة مزرعة الجلاء تروي 1600 دونم أيضاً وجميعها متوقفة عن العمل بسبب الدمار الذي حل بها.

إصلاح المضخات بعمل تشاركي

ويوجد ضمن مضخة الرفع الأولى التي تأسست في عام 1985 محطة كهرباء الـ 66 التي تغذي مضخات سلوك والهيشة وعين عيسى التابعة لمقاطعة كري سبي بإقليم الفرات، ويعتبر إصلاح مضخة الرفع الأولى وباقي المضخات السلة الغذائية لأهالي مشروع بئر الهشم.

وجمع أصحاب 90 ألف دونم من الأراضي الزراعية في ريف مدينة الرقة الشمالي بمشروع بئر الهشم مبلغ 300 ليرة سورية عن كل دونم، وتم تعيين المزارع عيسى الحمد من قبل الأهالي مشرفاً على العمل وذلك لإصلاح مضخات الري التي خرجت عن الخدمة بسبب الألغام التي زرعتها داعش داخل لوحات التحكم في جميع مضخات الري.

وبهذا الخصوص قال الفلاح رجب العبو: “نعاني من الفقر بسبب انقطاع المياه والأعطال التي حلت بالمضخات ونحن معيشتنا تعتمد على الزراعة ونناشد جميع المنظمات بأن تساعدنا على إصلاح المضخات”.

وبدوره قال المسؤول عن المضخات عيسى الحمد: “إذا عادت المضخات للعمل لسنا بحاجة لأي سلال غذائية” وناشد عيسى الحمد المنظمات قائلاً “نرجو من المنظمات والجهات المعنية بأن تساعدنا على إزالة الألغام من المحطات لأنه مازالت بعض الألغام موجودة في ساحة المضخات، وكذلك مساعدتنا لإصلاح المضخات وإصلاح خط الكهرباء الموجود في المضخة الأولى”.

(ش)

ANHA