الاتصال | من نحن
ANHA

‘ما تشهده شنكال ليست حرب أخوة، بل هي هجمات للخونة والمرتزقة ضد الشعب’

سلافا إبراهيم

حسكة- أشار عضو الحزب اليساري الديمقراطي في سوريا شيروان جاجان بأن ما تشهده شنكال ليست بحرب أخوة، بل هي هجمات يشنها الخونة والمرتزقة ضد الشعب، منوهاً بأن الشعب بات يعرف عدوه من صديقه، وأنه لا أحد يستطيع ان ينال من إرادة الشعب وعزيمته، معرباً عن استعدادهم لتقديم كافة أنواع الدعم والمساندة لشنكال وأهلها، مؤكداً بان النصر هو حليف الشعب.

جاء ذلك في لقاء لوكالة أنباء هاوار مع عضو الحزب اليساري الكردي الديمقراطي في سويا شيروان جاجان، حول الهجمات التي يشنها مرتزقة الحزب الديمقراطي الكردستاني والاحتلال التركي على شنكال.

حيث أشار شيروان جاجان بأن شنكال تعرضت لمجزرة وحشية على يد المرتزقة بسبب فرار البيشمركة من المنطقة، وترك أهلها فريسة بيد الإرهاب، وأضاف “لكن بفضل وحدات مقاومة شنكال ووحدات حماية الشعب والمرأة، وقوات الكريلا عادت شنكال إلى الحياة، ولهذا لن نترك شنكال عرضة لهجمات الخونة والمرتزقة مرة أخرى، وشنكال على موعد مع النصر بفضل تنظيمهم لأنفسهم، ووحداتهم التي تحميهم”.

ونوه جاجان بأن ما يجري في شنكال ليست بحرب الأخوة، بل هي هجمات يشنها الخونة والمرتزقة ضد الشعب، وتابع بالقول: “مرتزقة الحزب الديمقراطي الكردستاني ومرتزقة الدولة التركية تشن هجمات على الشعب في شنكال، وهدفهم هو النيل من إرادة وعزيمة الشعب الذي بدأ يعيد بناء حياته بعد تعرضه للمجزرة البشعة في آب 2014، ولكن لن يصح إلا الصحيح، فأهلنا في شنكال باتوا يعرفون العدو من الصديق، والأخ من الخائن، ولن يستطيع هؤلاء كسر إرادة الإيزيديين مرة أخرى، ونحن على ثقة بأن النصر هو حليف أهالي شنكال ووحداتهم، وأؤكد أن كل من يحاول شن الهجمات على شنكال سيكون خاسراً بالتأكيد”.

واختتم عضو الحزب اليساري الديمقراطي شيروان جاجان حديثه قائلاً: “نحن كأهالي روج آفا مستعدين لتقديم كافة أنواع الدعم والمساندة لأهلنا في شنكال الذين يتصدون لهجمات الخونة ومرتزقة البرزاني وأردوغان، والتاريخ يثبت بأنه لا أحد يستطيع ان يقف أمام إرادة الشعب”.

(د ج)

ANHA