الاتصال | من نحن
ANHA

‘ماضون على طريق المقاومة والصمود لإفشال مخططات الاحتلال’

Video

عفرين- عاهد حزب الاتحاد الديمقراطي في مقاطعة عفرين أنهم ملتزمون بالسير على نهج وفلسفة القائد أوجلان لتأسيس سوريا اتحادية ديمقراطية لا مركزية، وأنهم ماضون في طريق المقاومة والصمود لإفشال مخططات حزب العدالة والتنمية وشريكه حزب الحركة القومية.

ومع حلول 15 شباط/ فبراير، يوم المؤامرة الدولية على قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، أصدر حزب الاتحاد الديمقراطي في مقاطعة عفرين بياناً إلى الرأي العام، وذلك أمام مبنى حزب الاتحاد الديمقراطي، بحضور العشرات من أعضاء وعضوات الحزب، حاملين أعلام حزب الاتحاد الديمقراطي.

وقرئ البيان من قبل عضو الهيئة التنفيذية لحزب الاتحاد الديمقراطي أسعد منان.

وجاء في نص البيان:

“بعد مرور 19سنة على المؤامرة الدولية على الشعب الكردي في شخص القائد آبو لا تزال المؤامرة مستمرة في هجوم العدوان التركي الغاشم ومرتزقته من بقايا ما يسمى الجيش الحر وجبهة النصرة وداعش على مقاطعة عفرين منذ يوم 20 كانون الثاني/ يناير 2018باستخدام كافة الأسلحة الثقيلة براً وجواً والقصف العشوائي الذي طال القرى والبلدات والنواحي وحتى مركز مقاطعة عفرين، مما أسفر عن استشهاد وجرح المئات، من بينهم العديد من الأطفال والنساء والشيوخ أمام مرأى ومسمع دول العالم والمنظمات الدولية والإنسانية.

مع العلم أن الجميع يعلمون حجج أردوغان الذي يدعي بأن داعش موجود في عفرين، وعفرين خطرة على الأمن القومي التركي، وهذه كلها افتراءات واهية لا صحة لها هدفها احتلال إقليم عفرين وتغيير ديموغرافية المنطقة والتوجه لاحقاً نحو منبج وكل شمال سوريا للقضاء على مشروع الفيدرالية الديمقراطية وكل طموحات الشعب الكردي في العيش المشترك مع كافة مكونات سوريا على أساس المساواة في الحقوق والواجبات والإرادة الحرة.

أمام كل هذه الهجمات الوحشية لا يوجد أمامهم طريق سوى المقاومة والصمود لإفشال مخططات حزب العدالة والتنمية وشريكه حزب الحركة القومية.

كما نستنكر استمرارية المؤامرة الدولية على الشعب الكردي في الهجوم الغادر على مقاطعة عفرين وحملات الإبادة السياسية والثقافية باستهدافها المواقع الأثرية ومقابر الشهداء والبنى التحتية، ونحن واثقون بأن مقاومة أهالي عفرين ستُفشل المؤامرة وتداعياتها.

ونعاهد شعبنا بأننا ملتزمون بالسير على نهج وفلسفة القائد آبو ومبادئ الأمة الديمقراطية لتأسيس سوريا اتحادية ديمقراطية لا مركزية وتحقيق تطلعات شعوب الشرق الأوسط في خلق مجتمع سياسي أخلاقي إيكولوجي حر.”

وانتهى البيان بترديد الشعارات التي تنادي بحرية أوجلان.

(ر د/د)

ANHA