الاتصال | من نحن
ANHA

ماذا أنجزت بلدية جندريسه منذ تشكيلها؟

ملف

غاندي علو – جعفر جعفو

عفرين- أنجزت بلدية الشعب في ناحية جندريسه بمقاطعة عفرين أعمالاً كبيرة منذ افتتاحها وحتى الآن، فكانت الحل للمشاكل العالقة منذ فترة حكم النظام البعثي، فيما تتميز الهيكلية التنظيمية للبلدية بروح التعاون الجماعي على عكس ما كان سائداً قبل الثورة.

ولتنظيم الأعمال الخدمية وحل المشاكل، وبعد المصادقة على قانون /41/ في تاريخ 2015/7/8، نظمت المفوضية العليا للانتخابات، انتخابات شارك فيها مئات الآلاف من أهالي مقاطعة عفرين، لانتخاب الرؤساء المشتركين لـ 31 بلدية في مقاطعة عفرين لأول مرة.

عليها بدأت البلديات بالقيام بما يقع على عاتقها من أعمال خدمية والمشاكل العالقة مثل تأمين المياه وتزفيت الطرق، وفي هذا السياق أنجزت بلدية الشعب في مركز ناحية جندريسه أعمالاً كبيرة.

أعمال بلدية مركز ناحية جندريسه..

توجد في بلدية الشعب بمركز ناحية جندريسه 12 لجنة هي “النظافة، المالية، المكتب الفني، الإعلام، مكاتب السيارات، دعاية وإعلام، مشتريات، محروقات، ضابطة، التموين، المياه، الآليات”، تعمل هذه اللجان وفق الإمكانيات المتاحة.

عملت البلدية خلال العامين المنصرمين على تزفيت الطرقات، وتوسيع شبكات المياه، جمع النفايات بشكل يومي، ضبط المواد منتهية الصلاحية وإتلافها، زراعة الأشجار في المدارس والطرق العامة، ترقيع الحفر على الطرقات، إنارة الطرق، بالإضافة لرش المبيدات الحشرية.

البلدية وبعد تشكيلها أصبحت وجهة جميع المواطنين، كما انضمت لجان مثل لجنة المكاتب العقارية، لجنة المياه ولجنة التموين إلى لجان البلدية، فأصبحت البلدية مكاناً لوجهة جميع المواطنين لحل المشاكل الخدمية.

وبعد الشكاوي الكثيرة للأهالي، استطاعت البلدية تأمين المياه لمركز ناحية جندريسه كلها، بالإضافة إلى 10 قرى كانت محرومة منها.

كما عبَّدت البلدية طرق في مركز الناحية بطول 2200م، مع قلة مادة الإسفلت في المقاطعة، فيما أُنشأت مدخل للناحية على جانبها الشرقي، ومن جانب آخر أصلحت شبكات الصرف الصحي في مركز الناحية والقرى التابعة لها.

إضافة إلى ذلك رممت البلدية الجسر الواصل بين قرية حج اسكندر ومركز الناحية، وذلك بعد أن تضرر بفعل غزارة الأمطار الربيعية التي هطلت هذا العام، ولإضفاء وجه حضاري لمركز الناحية والقرى تنظف آليات نقل النفايات يومياً مركز الناحية والقرى التابعة لها، كما زرعت الأشجار على الأرصفة والمدارس.

الصعوبات التي تواجه البلدية..

الصعوبات التي تواجهها البلدية هي مشاكل الصرف نتيجة ازدياد عدد السكان في الناحية من النازحين من مناطق أخرى في سوريا، وزيادة الأبنية السكنية فيها نظراً للتطور العمراني.

وبهذا الصدد تحدثت الرئيسة المشتركة لبلدية الشعب في ناحية جندريسه بمقاطعة عفرين نيكار باكير لوكالة أنباء هاوار “بلدية الشعب شكلت من أجل حل المشاكل المتواجدة في المجتمع من الناحية الخدمية ونحن نعمل على هذا الأساس، نحن وجدنا حلول للكثير من المشاكل التي همشها النظام السوري، لكننا نواجه مشكلة في الصرف الصحي، كون مركز الناحية يوجد فيه الآلاف من المنازل السكنية وقدوم نازحين من المناطق الأخرى”.

فيما ناشد عضو لجنة النظافة والآليات عبدو عارف وطالب الأهالي بالتنسيق معهم من أجل نظافة مناطقهم ومنح رونق للمنطقة.

الأهالي ينقدون بعض المشاكل والجهات المعنية تعد..

وفي جولة لمراسلي وكالة أنباء هاوار بين القرى بهدف استطلاع آرائهم حول أعمال البلدية ببلدية الشعب،  أعرب الأهالي عن إن الفرق بين بلدية الشعب الآن وبلديات السابقة العائدة للنظام السوري كبير حيث أشاروا أن البلديات السابقة كانت تماطل في القيام بأعمالها، وأكدوا بأن البلديات الحالية هي الحل لمشاكل الأهالي.

ونقد الأهالي لجنة المياه نظراً لعدم وصول المياه إلى بعض المنازل في مركز الناحية.

وبصدد مشكلة المياه تحدث الإداري في اللجنة بشير مراد الذي بدوره أكد أنهم سيستجيبون لانتقادات الأهالي وعاهد الأهالي بحل جميع المشاكل.

الفرق ما بين السابق والآن..

في فترة حكم النظام السوري لا يخفى أن نظام الإدارة كان مركزياً، وكانت القرارات الصادرة تتخذ من شخص واحد، وكان الكل في البلدية مجبر على تنفيذ قرارات شخص واحد.

البلديات الحالية في مختلف قرى ونواحي المقاطعة تتشكل من عدد من اللجان، ولها دورها في اتخاذ القرار إلى جانب الرئاسة المشتركة، فتتصف بلديات الشعب الحالية بروح التعاون الجماعي.

كما وتوجد علاقات جيدة بين الكومينات التي تعتبر أصغر خلية إدارية في المجتمع، حيث يقدم الكومين شكوى الأهالي إلى البلدية إن لم تتمكن من حلها، وعليها يتم التنسيق بين البلدية والكومين ويتم حل المشكلات العالقة مع الأهالي في الناحية، وهذا ما يظهر في بلدية مركز ناحية جندريسه.

وتعليقاً على هذا الأمر أشارت نيكار باكير، أن الفرق بين الحاضر والماضي كبير ” بلديات الشعب الحالية مختلفة تماماً عن التي تشكلت في عهد النظام البعثي، حيث كانت البلديات مركزية والقرارات كانت تتخذ من شخص واحد، أما الآن فالبلدية تضم عدة لجان والقرارات تصدر وفق مصلحة الشعب، كما إننا نتلقى شكاوي من الكومينات، وهذا ما يبين صلة وصل كبيرة بين البلديات والشعب، وعليها نحاول قدر الإمكان أن نكون الحل لكل المشاكل”.

يشار إلى أنه يتواجد في ناحية جندريسه بلديات أخرى وهم بلدية جلمة، مسكه وكوركا.

(ل)

ANHA