الاتصال | من نحن
ANHA

“لن نكون أداة بيد الدول الإقليمية والعالمية والاستعمارية”

Video

منبج- أوضح الرئيس المشترك لمجلس شباب سوريا الديمقراطية يوسف خليوي أن الصمت الدولي حيال العدوان التركي على عفرين، نابع من تخوفهم من المشروع الديمقراطي الذي يتبناه أبناء شمال سوريا، وأشار إلى أن الحرب الخاصة التي مارسها ابواق الاحتلال التركي فشلت، وبيّن أن شبان منبج بعثوا برسالتهم لتركيا وللعالم اجمع وأعلنوا انضمامهم للنفير العام.

الرئيس المشترك لمجلس شباب سوريا الديمقراطية يوسف خليوي بيّن خلال تصريح لوكالة أنباء هاوار أن الهجمات التي يشنها جيش الاحتلال التركي على إقليم عفرين نابعة من تخوف حكومة اردوغان من انتقال المشروع الديمقراطية الذي يتبناه أبناء شمال سوريا إلى تركيا ودول الجوار.

الحرب الإعلامية التركي لشرعنة عدوانها

وأشار يوسف خليوي أن تركيا قبل البدء بالعدوان على عفرين أطلق حرب إعلامية عبر ابواقه الإعلامية العديد من التلفيقات والاكاذيب لشرعنة هجماتها على عفرين واحتلالها من دون اية مبرر، ومن بين هذه الأكاذيب والتلفيقات وجود داعش في مناطق عفرين!، وتسأل، أين هي داعش؟.

خليوي خاطب باسم مجلس شباب سوريا الديمقراطية أردوغان، وقال “أن استطعت شراء بعض المرتزقة باسم جيش الحر، فنقول لك يا أردوغان أن شباب سوريا ليسوا للبيع”.

تركيا لن تستطيع التقدم خطوة واحد ضمن شمال سوريا

وحول تهديدات الاحتلال التركي لتوسيع عدوانه في عدّة مناطق ضمن شمال سوريا، أوضح يوسف خليوي بأن الاحتلال التركي مرتزقته ومنذ ثمانية أيام لم يستطيعوا الدخول لحدود عفرين والتقدم خطوة واحدة للأمام. وهذه رسالة للعالم اجمع بأن شعوب شمال سوريا ليسوا لقمة سائغة ولن يستطيعوا التقدم خطوة واحدة في مناطق شمال سوريا ايضاً.

وبالنسبة لصمت الدولي والعالمي حيال ما يتعرض له عفرين من عدوان أشار يوسف خليوي بأن المشروع الذي يتبناه أبناء شمال سوريا مشروع ديمقراطية وينضج ويتوسع، وقد يتوسع ضمن كامل سوريا والشرق الأوسط، يتخوف منه معظم الدول لذا يلتزمون الصمت، وعلى رأسهم النظام البعثي الذي يدعي بأنه ينادي بوحدة وحماية الأراضي السورية، في الوقت الذي احتل فيه تركيا أجزاء من الأراضي السورية وضمنها إلى تركيا كما حدث سابقاً للواء إسكندرون، وقال “ها هي طائرات الاحتلال تركيا تحلق يومياً فوق سماء سوريا ومازال النظام ساكتاً!”.

لن نكون أداة بيد الدول الإقليمية والعالمية والاستعمارية

يوسف خليوي أشار بأن جميع القوى والأنظمة العالمية والاستعمارية تعول في تنفذي مخططاتها على الشبيبة، وقال “ندرك خطورة هذا التعويل جيداً، وما نراه اليوم من استغلال الاحتلال التركي لشبان سوريا باسم جيش الحر في وزجهم في عدوانها على عفرين دليل على ذلك، لذلك نحن مجلس شباب سوريا الديمقراطية نعمل جاهدين من اجل تنظيم أنفسنا لكي لا نكون أداة بيد الدول العالمية والاقليم لتنفيذ مخططاتهم ومشاريعهم الاستعمارية”.

الرئيس المشترك لمجلس شباب سوريا الديمقراطية بيّن أن تركيا تمارس الحرب الخاصة على أبناء شمال سوريا وبشكل خاص على الفئة الشابة، وإعلان الشبيبة في إقليمي الفرات والجزيرة وشبيبة منبج خلال مؤتمرهم الأول النفير العام بوجه العدوان التركي على عفرين وشمال سوريا دليل على فشل هذه الحرب الخاصة.

شبيبة منبج بعثت برسالتهم للعالم واردوغان

ونوه خليوي بأن شباب منبج وخلال مؤتمرهم الأول بعثوا برسالة إلى العالم وأردوغان ومرتزقته، وقالوا بأن شباب منبج لا يتم شراءهم، هم شبان سوريون بامتياز ويهدفون لنشر الديمقراطية ويعملون من اجل وحدة الأراضي السوري. وانضمام شبيبة منبج للنفير العام المعلن تحت اسم كلنا عفرين رسال للعالم اجمع بأن منبح شقيقة عفرين بشعبها وشبابها.

وناشد الرئيس المشترك لمجلس شباب سوريا الديمقراطية يوسف خليوي كافة شبان سوريا لتوحيد صفوفهم والوقوف ضد جميع الأفكار التي تهدف لتقسيم سوريا او الاقتصاص منها.

ANHA