الاتصال | من نحن
ANHA

لنزرع بسمة الطفولة في كل قرية ومدرسة وحي

لينا جانكير

كركي لكي- لأول مرة منذ عقود تصدح حناجر أطفال ناحية تل كوجر للأخوة والسلام والتعايش المشترك. أطفال تل كوجر غنوا معاً أغان من التراث العربي، قدموا عروضاً مسرحية باللغة الأم ورقصوا معاً للحرية والسلام.

بالتزامن مع أجواء الحرية والاستقرار وروح التآلف الاجتماعي والأخوة، يشرف مركز تل كوجر الثقافي على عدد من الفرق الفنية للأطفال بهدف تعزيز التراث الشعبي لأهالي المنطقة وتنمية مواهب الأطفال.

وبهدف إبراز مواهب الأطفال، وكذلك الترفيه عن طلاب المدارس الابتدائية وتشجيعهم على الدراسة، نظم مركز تل كوجر الثقافي منذ بداية شهر تشرين الثاني سلسة احتفاليات في عدد من مدارس ناحية تل كوجر والقرى التابعة لها تحت شعار ” لنزرع بسمة الطفولة في كل قرية ومدرسة وحي”.

عروض فنية تجسد أخوة الشعوب والتعايش المشترك

العروض الفنية التي قدمها أطفال مركز تل كوجر الثقافي شملت مدارس بلدة تل كوجر إضافة إلى مدارس قرى قلعة الهادي والصفا وكري فاتي والدويم والمسعدة وتل علو وعلي آغا التابعة لناحية تل كوجر.

وتضمنت العروض تقديم فقرات غنائية باللغة العربية تتمحور كلماتها حول حب الوطن والسلام والحرية، إضافة إلى تقديم عروض مسرحية حول مختلف المواضيع الاجتماعية التي تهم الأطفال وتنمي معارفهم. كما قدمت الفرق الفنية أيضاً دبكات من الرقص الشعبي العربي لتعريف الأجيال الناشئة على التراث العربي الأصيل لأهالي المنطقة.

كما تضمنت الاحتفاليات أيضاً تنظيم مسابقات ترفيهية وثقافية لتشجيع الأطفال على المطالعة وتنمية معارفهم، وتشجيعهم على الدراسة.

وفي بادرة تعبر عن التعايش المشترك في المنطقة يقدم الأطفال أيضاً أغان باللغة الكردية على لسان أطفال من أبناء الشعب العربي بعد أن تعلموا اللغة الكردية في المداس.

’هدفنا زرع البسمة على وجوه الأطفال‘

المشرف على الفرق المسرحية في مركز تل كوجر الثقافي عبد الهادي ابراهيم قال إن شعار الحملة هو “لنزرع بسمة الطفولة”، والهدف منها هو زرع البسمة في وجوه الأطفال بعد أن حرموا منها خلال سنوات الحرب. ابراهيم أشار إلى عروض الغناء والرقص والمسرحيات التي يقدمها أطفال المركز تشمل أيضاً جوانب تربوية مثل حب الوطن والحث على النظافة وحب الدراسة والتعلم وكذلك مواضيع اجتماعية مثل احترام الوالدين.

أمام المعلم مازن الأحمد والذي يشرف بدوره على الفرق الفنية قال إن الاحتفالات والعروض التي قدمها الأطفال بثت المرح والبهجة في نفوس أطفال المدراس والأهالي.

وأضاف أيضاً “هذه حملة إنسانية، ونحن بحاجة إلى مثل هذه الأجواء لبث التفاؤل في نفوس أهالي المنطقة”.

الطفلان قصي الخضر وبال الأحمد وهم أعضاء مركز تل كوجر الثقافي عبروا عن سعادتهم بالمشاركة في الحملة وتقديم العروض الفنية. وقال الطفلان إن يشاركون في الفرق الفنية إلى جانب استمرارهم في الدراسة حيث يتلقون التدريبات أيام العطل وبعد الدوام الدراسي.

(ك)

ANHA