الاتصال | من نحن
ANHA

لجنة المؤتمر الوطني تجتمع مع سياسيّ حسكة

تل تمر- اجتمعت لجنة المؤتمر الوطني الكردستاني في روج آفا مع عدد من  الشخصيات السياسية من منطقة الحسكة، ولفتت الكلمات إلى أهمية الوحدة الوطنية وكيف أن محاربة الكرد للإرهاب غير الموازين في الشرق الأوسط.

وفي إطار زياراتها ولقاءتها مع الأحزاب والتنظيمات والشخصيات السياسية والاجتماعية في روج آفا، اجتمعت لجنة المؤتمر الوطني الكردستاني في روج آفا مع عدد من الشخصيات السياسية من منطقة الحسكة.

وضم وفد المؤتمر الوطني الكردستاني كلاً من أعضاء الهيئة القيادية للمؤتمر الوطني الكردستاني في روج آفا نصرالدين إبراهيم وعبير حصاف بالإضافة إلى عضو لجنة العلاقات لحركة المجتمع الديمقراطي في مقاطعة الحسكة عبدالفتاح فاطمي.

وحضر الاجتماع المئات من النشطاء السياسيين وأعضاء الأحزاب والحركات السياسية من مختلف المناطق بمقاطعة الحسكة.

وبدأ الاجتماع الذي عقد في مركز مجلس عوائل الشهداء بمدينة تل تمر بالوقوف دقيقة صمت، ثم رحب عضو لجنة العلاقات لحركة المجتمع الديمقراطي عبدالفتاح فاطمي بالحضور مباركاً خلال حديثه الانتصارات التي يحققها الشعب الكردي في كافة المجالات العسكرية والسياسية من حملة تحرير الرقة إلى عاصفة الجزيرة وإجراء انتخابات كومينات الفدرالية الديمقراطية لشمال سوريا.

عضو الهيئة القيادية للمؤتمر في روج آفا عبير حصاف، بدورها باركت في كلمة لها أثناء الاجتماع الشعب الكردي بالمكتسبات التي يحققها في مختلف أجزاء كردستان، وقالت “كلنا على أمل أن يكون النصر القادم هو عقد المؤتمر الوطني الكردستاني الموحد لكافة القوى العسكرية والحركات السياسية”، واعتبرت عقد المؤتمر حلماً لكل كردي وطني.

وأشارت عبير حصاف أن الاستفتاء الذي أجري في إقليم باشور كردستان أزال الأقنعة عن الأطراف التي تعادي الشعب الكردي ولكنها كانت من الأصدقاء المقربين لإدارة الإقليم.

عضو الهيئة القيادية للمؤتمر الوطني الكردستاني في روج آفا نصرالدين إبراهيم قال خلال كلمة له إن اتفاقيات لوزان وسايكس بيكون التي ادعت أنها جاءت لتحقيق السلام والديمقراطية والعدالة في الشرق الأوسط، بنيت على أساس دفن حقوق الشعب الكردي وتقسيمه بين 4 دول كي يستمر الصراع في المنطقة.

وأكد إبراهيم إن جميع الحروب التي حدثت وتحدث في سوريا والعراق أيضاً كانت مؤسسة على طمس حقوق الشعوب المضطهدة وعلى رأسهم الشعب الكردي, وقال “الشعب الكردي تشتت نتيجة لاتفاقيات عالمية؛ أما في هذا اليوم استطاع الشعب الكردي أن يثبت وجوده وخلق شروط جديدة, هذه الشروط والأحكام التي ستوجه الحركة السياسية والاجتماعية والثقافية الكردية نحو الأفضل”.

وأشار إبراهيم أن حرب الكرد ضد الإرهاب غيرت من الموازين الاستراتيجية، لافتاً أن الشعب الكردي استطاع أن يقود أعظم الحروب ضد إرهاب داعش وأصبح مصدر الثقة للعالم أجمع، وقال “هذه الحروب أثبتت ارتباط الكردي بوطنه وبشعبه, بالأمس في حرب كوباني اتحد المقاتلون الكرد والمقاتلون الأمميون ودافعوا عن آمال الشعب الكردي وحركته التحررية. وفي حرب خانقين كذلك، فمن خانقين حتى كوباني دافعت جميع القوات الوطنية الكردية بفداء عن الشعب الكردي وشعوب المنطقة”.

ثم فتح باب النقاش أمام الحضور للأدلاء بآرائهم وطرح أسئلتهم وأجاب وفد المؤتمر الوطني الكردستاني على أسئلتهم التي دارت معظمها حول أهمية انعقاد المؤتمر الوطني الكردستاني.

(س أ/س)

ANHA