الاتصال | من نحن
ANHA

لجنة الاقتصاد في منبج تجتمع باللجان الزراعية سعياً للتطوير الزراعي

منبج – ناقشت لجنة الاقتصاد في منبج مع غرفة الزراعة ولجان الزراعة في منبج آلية تطوير الزراعة في المنطقة، وذلك خلال اجتماع اتفقوا فيه على منح المزارعين رخص تمكنهم من استلام البذار والسماد، ومادة المازوت بأسعار مناسبة، كدعم للمزارعين.

وبهدف تطوير الزراعة في منبج وخاصة زراعة الحبوب التي تعد من المحاصيل الاستراتيجية في منبج، والتي يباشر المزارعون بزراعتها خلال هذه الأوقات من السنة، عقدت لجنة الاقتصاد في منبج اجتماعاً للجان الزراعة وغرفة الزراعة في منبج.

وحضر الاجتماع الرئيسان المشتركان للجنة الاقتصاد في منبج حنان محمد، ومحمد صبري، بالإضافة إلى أعضاء غرفة الزراعة في منبج وريفها، وأعضاء لجان الزراعة في مجالس المنطقة.

وبدأ الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت، ثم ناقش المجتمعون وضع الزراعة والصعوبات التي يواجهها المزارعون في المنطقة، والتي تمحورت حول سبل تأمين مادة المازوت، والبذار والسماد للمزارعين ليتمكنوا من زراعة أراضيهم، والذي بدوره سينعش اقتصاد المنطقة.

وخلال الاجتماع ألقى الرئيس المشترك لغرفة الزراعة جميل محمد كلمة قال فيها “القمح من المحاصيل المهمة والاستراتيجية في المنطقة، ولهذا وبناء على ناقشناه هنا، سنعمل على منح بطاقات للمزارعين، وبموجب هذه البطاقة التي تدون فيها مساحة الأرض التي يملكها كل مزارع وفلاح، سيتم منحهم مادة المازوت لري المحاصيل، بالإضافة إلى تأمين البذار والسماد لهم وبأسعار مناسبة”.

وأفاد محمد بأن سعر بذار القمح سيكون 160 ل.س للكيلو غرام الواحد، كما أنهم سيمدون المزارعين والفلاحين بالسماد من خلال الصيدلية الزراعية المركزية في منبج.

وفي نهاية حديثه أكد جميل محمد بأنهم سيعملون كل ما بوسعهم لدعم المزارعين والفلاحين، لانعاش اقتصاد المنطقة.

(ش ع/ج)

ANHA