الاتصال | من نحن
ANHA

كيلو عيسى: التاريخ لن يرحم من يعرقل جهود عقد المؤتمر الوطني

نورشان إبراهيم

كوباني- قال عضو اللجنة المركزية في الحزب الديمقراطي الكردي السوري كيلو عيسى بأن توحيد الصف الكردي في كافة أجزاء كردستان أمر ضروري، مؤكداً بأن انقسام الكرد يصب في صالح الأعداء والتاريخ لن يرحم من يعرقل جهود عقد المؤتمر الوطني الكردستاني.

وخلال تصريح له، قال عضو اللجنة المركزية في الحزب الديمقراطي الكردي السوري كيلو عيسى بأن الشعب الكردستاني بحاجة ماسة لعقد مؤتمر وطني تتوحد من خلاله القوى السياسية والعسكرية الكردية، مؤكداً بأن التاريخ لن يرحم من يعرقل جهود عقد المؤتمر.

واستهل كيلو عيسى حديثه بالقول “بلا شك، نداء منظومة المجتمع الكردستاني لعقد مؤتمر وطني كردستاني خطوة ضرورية للشعب الكردستاني لأنه بحاجة لمثل هذا المؤتمر”، منوهاً بأنهم في الحزب الديمقراطي الكردي السوري في روج آفا ينتظرون هكذا خطوة ويرونها هامة لأن الكرد في أجزاء كردستان الأربعة يعانون ذات المأساة.

وأردف كيلو عيسى القول بأنهم مستعدون للقيام بكل ما يقع على عاتقهم في سبيل عقد المؤتمر، مشيراً بأن المؤتمر هو خطوة ناضل الشعب الكردي عقوداً لتطبيقها.

وبين كيلو بأن تركيا لا تريد للقضية الكردية أن تحل، وتكثف اعتداءاتها على باكور كردستان، وفي روج هلات يعاد السيناريو ذاته.

وأوضح عيسى بأن حالة الانقسام التي تشهدها الحركة الكردية بشكل عام لا تخدمهم بل تصب في صالح الأعداء، وقال “لذلك يجب على الكرد أن يوحدوا الصفوف، ويوحدوا موقفهم السياسي والدبلوماسي”.

وأعرب كيلو عيسى عن أمله بأن يستطيع المؤتمر الذي يترقب انعقاده بتشكيل قوة عسكرية مشتركة تستطيع التصدي للهجمات التي تطال الشعب الكردي وقال بأنهم كسياسيين يرون بأنه يجب أن يتم عقد المؤتمر في أسرع وقت ممكن.

ونوه عيسى بأن الأطراف التي لا تريد للمؤتمر أن ينعقد يهملون القضية الكردية ويخدمون انتمائهم السياسي فقط، “لكن التاريخ لن يرحم أمثال هؤلاء الأشخاص”.

وناشد عضو اللجنة المركزية في الحزب الديمقراطي الكردي السوري كيلو عيسى كل القوى السياسية والعسكرية بأن تراجع حساباتها ويسعوا لعقد المؤتمر الذي سيكون سقفاً واحداً للكرد يبرز دور وحقوق الكرد الأساسية.

(ج)

ANHA