الاتصال | من نحن
ANHA

كونفرانس الشبيبة في كركي لكي يتعهد بالانتقام لشهداء “قرجوخ”

كركي لكي – ركز الكونفرانس الأول لاتحاد شبيبة روج آفا في منطقة ركي لكي بمقاطعة الجزيرة، على الهجمات الأخيرة التي تعرضت لها روج آفا، وأكد على تصعيد النضال ضد كل الاعتداءات.

وانطلق الكونفرانس الذي دام لعدة ساعات متواصلة، تحت شعار” بهدف الانتقام لشهداء قرجوخ سنمزق الدولة التركية”، بمشاركة 350 مندوباً.

وزين مركز آرام تيكران للثقافة والفن في بلدة رميلان، الذي استضاف الكونفرانس، بصور المناضلات والمناضلين وصور قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان.

وحضر الكونفرانس عضو هيئة التنفيذية في حركة المجتمع الديمقراطي آلدار خليل والرئيسيين المشتركين لهيئة الشباب والرياضة في مقاطعة الجزيرة همرين علي وعلاء الدين العبيد وممثلين عن حركة المجتمع الديمقراطي ومؤتمر ستار ومقاتلو وحدات الحماية الشعب والمرأة.

وبدأ الكونفرانس بالوقوف دقيقة الصمت، وبعدها، انتخب ديوان مؤلف من 5 أعضاء لإدارة أعمال الكونفرانس.

واستهل آلدار خليل الكونفرانس، بكلمة أشار فيها إلى عدائية الدولة التركية تجاه جيرانها في المنطق ” كل القوى الموجودة في سوريا لديها مصالحها ونحن أيضا لدينا أهداف وهي الحرية والتعايش المشترك وفي هذا الوقت هناك جيران لنا وقد أصبح أكبر عدو لنا ضد مبدأ التعايش المشترك وخاصة ضد الشعب الكردي فحسب رأيه إذا اجتمع كرديان مع بعضهما يظن أن حرباً قد بدأت. أصبحت الدولة التركية عدوا لا يقبل التعايش المشترك وإرادة الشعب السوري فالهدف من ممارستها هو تسليم ارادة الشعب لاردوغان”.

وانتقد عضو الهيئة التنفيذية في حركة المجتمع الديمقراطي، تهاون التحالف مع العدوان التركي” نحن والتحالف نقاتل مع بعضنا بمناطق سوريا للدفاع عن الشعب ولكنهم رأوا كيف قصفت تركيا مناطقنا ولم يفعل شيئاً ولكننا سنحمي أنفسنا بإرادتنا وليس باعتمادنا على أحد. مع بداية ثورتنا حاربنا بمفردنا وقاومنا”.

وشدد خليل على ضرورة تعزيز الحماية الذاتية” علينا تقوية حمايتنا وتنظيمنا والشبيبة هم طليعة هذه المقاومة فعليهم أداء دورهم بشكل أكبر لان عبيء النضال أصبح على عاتقهم”.

وأتم خليل” في هذا الكونفرانس علينا أن نجعل من قوتنا الفردية قوة جماعية ونسخرها في خدمة الشعب ونجعل الدفاع الذاتي هدفا لنا وذلك من خلال التدريب والتعاون”.

وبدوره تحدث الرئيس المشترك لهيئة الشباب والرياضة في مقاطعة الجزيرة علاء الدين العبيد قائلاً “حركتنا بنيت على اساس أيديولوجية الثبات والخطوة المستعدة لمواجهة كل خطر القادم. ندين هذه الهجمة البربرية المفلسة الهمجية الأردوغانية، ونحن كشبيبة جاهزون كجنود أوفياء لخدمة شعبنا”.

وتخلل الكونفرانس كلمات من قبل عضو مجلس عوائل الشهداء في منطقة كركي لكي محمد جميل والادارية في مؤتمر ستار ريحان تمو والاداري في حركة الشبيبة العربية بمنطقة كركي لكي شافع النزال.

واستنكرت الكلمات، الاعتداء الأخير على منطقة قرجوخ، وعاهدت بالنضال والانتقام للشهداء.

وعقب التقرير السنوي لفعاليات الاتحاد في منطقة كركي لكي، فتح باب الترشيح لمجلس اتحاد شبيبة روج آفا في منطقة كركي لكي، وانتخب 28 أعضاءً للمجلس.

وفي ختام الكونفرانس، اتخذت عدة قرارات لعل أبرزها

-النضال والاستعداد ضد كافة أشكال الهجوم والكفاح من أجل حرية القائد الشعب الكردي عبدالله اوجلان.

-تطوير وتنظيم عمل الشبيبة ونشر ذهنية الأمة الديمقراطية بين الشبيبة في كركي لكي.

-تطوير عمل شبيبة بحسب فلسفة الأمة الديمقراطية وحماية البيئة والمرأة.

-فتح مراكز في القرى لتطوير وتنظيم عمل الشبيبة من النواحي الثقافية والفنية والرياضة.

-النضال ضد الحرب الخاصة عبر حملات التوعية بين شبيبة.

(ك،ع، ل،ج/م)

ANHA