الاتصال | من نحن
ANHA

كلية الإعلام بجامعة عفرين تعيد للإعلام وظيفتها الحقيقية

ملف

آراس يوسف ـ همرين شيخو

عفرين– تنوعت أساليب النظام البعثي في قمع الشعوب في سوريا، فاقتصر افتتاح كلية الإعلام على جامعة دمشق في العاصمة، ووُضِعت شروط صعبة لمن يرغب في دراسة هذا المجال ليصبح حكراً على فئة دون أخرى.

وكان افتتاح كلية الإعلام في جامعة عفرين خطوة سباقة من قبل إدارة الجامعة وفرصة لكافة الراغبين بدراسة هذا العلم دون فرض أي قيود أو شروط عنصرية وحزبية، ويمثل الإعلام بوابة الشعب في إظهار حقيقته بعيداً عن التشويه والإنكار، لأن المجتمع يتطلب تسليط الضوء عليه من كافة الجوانب.

المقررات الدراسية

ودرس خلال العام الأول في كلية الإعلام 63 طالباً وطالبة، وترفع 48 منهم إلى العام الثاني، وفي هذا العام سجل ما يقارب 150 طالباً وطالبة أنفسهم في كلية الإعلام ولكن 45 منهم فقط قدموا الامتحانين التحريري والشفهي، واللذين يعدان شرطاً من شروط القبول ضمن الجامعة.

كما أن مدة الدراسة في قسم الإعلام أربع سنوات، حيث تم تحديد المقررات الدراسية التي سيتلقونها بمنهاجيها النظري والعملي من قبل إدارة الجامعة.

وتضمنت مواد السنة الدراسية الأولى في الفصل الأول “مدخل إلى الإعلام1، مبادئ الاقتصاد، مهارات الحاسوب، اللغة الكردية1، اللغة العربية، اللغة الإنكليزية 1” ومواد الفصل الثاني “مدخل إلى الإعلام 2، مبادئ السياسة الديمقراطية، مهارات الاتصال، اللغة الكردية 2، الأمة الديمقراطية، المجتمع والإيكولوجيا”.

أما مواد السنة الدراسية الثانية فستكون في الفصل الأول “إعلام 3، نظريات الإعلام، الفلكلور الكردي، كردولوجيا (أبحاث في الثقافة، اللغة والتاريخ الكردي)، اللغة الإنكليزية، قضايا دولية معاصرة” والفصل الدراسي الثاني “إعلام 4، تاريخ النشر الكردي، النقد والأدب الكردي، كردولوجيا، علم الإحصاء، الحرب الخاصة والنفسية”.

وتكون طريقة التدريس في قسم الإعلام عن طريق إلقاء المحاضرات النظرية على الطلبة، ويتفاعل الطلاب مع المحاضر ويتم قبول وجهة نظر الطلاب سواء كانت سلبية أم إيجابية.

نشاطات الطلاب خلال العام الأول

وبعيداً عن الأجواء الدراسية قام طلاب قسم الإعلام بتنظيم احتفالية بمناسبة عيد الصحافة الكردية، وتضمنت الاحتفالية استذكاراً لمؤسسي الصحافة الكردية ومنهم مقداد مدحت بدرخان، بالإضافة إلى عرض فيلم وثائقي قصير عن وسائل الإعلام الكردية المرئية والمسموعة والمقروءة على مرّ التاريخ.

كما عرض طلاب قسم الإعلام أبحاثهم التي قاموا بها ضمن دراستهم في الجامعة لإظهار نتاج أبحاثهم وليستفيد طلاب الكليات الأخرى من هذه الأبحاث.

تدريبات عملية ضمن معسكر صيفي

ووفق الجامعات الأخرى التي تدرس الإعلام فإن الطلبة يتم تدريبهم عملياً خلال العامين الثالث والرابع وذلك بعد الاستماع إلى المحاضرات النظرية، لكن جامعة عفرين بدأت بالتدريبات العملية والنظرية للطلاب بدءاً من العام الأول.

وبعد انتهاء العام الدراسي الأول لطلبة قسم الإعلام قررت إدارة الجامعة وبإشراف مختصين من فرع الإعلام بإخضاع الطلبة لدورات تدريبية عملية خلال الصيف المنصرم، وعلى هذا الأساس قامت الإدارة بفتح معسكر صيفي، بعد التنسيق مع إدارة صحيفة وبعد الموافقة على الطلب تم فرز الطلبة على شكل مجموعات لمدة أسبوع ليكتبوا الأخبار ويعملوا على إجراء الحوارات، والمقابلات والتقارير.

وسيستمر التدريب العملي للطلبة لمدة أربع سنوات خلال العطلة الصيفية، وما قام المختصون بإلقائه نظرياً سيطبق عملياً من قبل الطلبة خلال التدريبات العملية.

وإذا لم يقم الطلبة بإجراء هذه الدورات العملية لن يتم منحهم الشهادة الجامعية أثناء التخرج، لأن الجانب العملي هو الأهم في مسيرة دراسة الإعلام بحسب ما يراه المدرسون.

افتتاح استوديو لقسم الإعلام

وتتحضر إدارة الجامعة خلال هذا العام لافتتاح استديو خاص لقسم الإعلام، وسيتم تجهيزه بكافة التقنيات والمستلزمات لإعداد الأخبار وإجراء البرامج التلفزيونية.

ويعد تجهيز استوديو خاص لطلاب الإعلام هاماً لكي لا ينحصروا خلال فترة دراستهم بالحشو النظري فقط بل يعملوا على تنفيذ ما تعلموه عملياً.

نقص الكادر التدريسي يشكل عائقاً

وتقف بعض الصعوبات أمام تقدم كلية الإعلام ومنها الافتقار للكوادر التدريسية المختصة بهذا القسم حيث يتكون أعضاء الهيئة التدريسية والتعليمية للقسم من مختصين وهما الدكتور عبد المجيد شيخو، رفعت رفعت، حامد رستم.

وفي هذا السياق تحدث عميد كلية الآداب الدكتور عبد المجيد شيخو قائلاً ’’أحرزت كلية الإعلام خلال العام المنصرم تقدماً ملحوظاً، وتفوق الطلبة ساعدنا وشجعنا على تطوير هذا الفرع بشتى الوسائل، لكن نقص الكادر التدريسي المختص بدراسة الإعلام يشكل عائقاً، لذلك نحاول قدر الإمكان التواصل مع عدد من المدرسين في هذا المجال من خارج الإقليم، ومن المحتمل أن يأتي عدد من المختصين إلى المقاطعة مع افتتاح الجامعة’’.

وطالب الدكتور عبد المجيد شيخو من كافة الطلاب الذين يرغبون بدراسة قسم الإعلام أن يسيروا على درب الحق في إيصال صوت الشعوب المضطهدة للعالم.

(س)

ANHA