الاتصال | من نحن
ANHA

كاتب: تحرير الرقة سينقل الغرب إلى اعتراف رسمي بفيدرالية شمال سوريا

جهاد روج

مركز الأخبار – قال الكاتب والإعلامي الكردستاني دانا جلال إن تحرير مدينة الرقة من مرتزقة داعش سينقل واقع التعامل بين الكرد والتحالف الدولي الى اعتراف رسمي بفيدرالية روج آفا وشمال سوريا، لأنها تمثل نواة سوريا المدنية والديمقراطية. مشيراً إلى أنه “هناك اعتراف دولي بالخندق والمتراس الكردي في روج آفا”. ولفت إلى أن “استثمار الانتصارات العسكرية لصالح الجهد السياسي والدبلوماسي أمر في غاية الأهمية”.

الكاتب والإعلامي الكردستاني دانا جلال تحدث مطولاً لوكالة أنباء هاوار ANHA عن أهمية مدينة الرقة السورية وأهمية تحريرها وتأثيرها على مستقبل الحل في سوريا، وفيما يلي نص الحوار الكامل:

1- بدأت حملة لتحرير الرقة من مرتزقة داعش تحت اسم حملة “غضب الفرات”، كيف يمكن أن يؤثر تحرير الرقة على مسار الأزمة السورية ؟

تُشكل الرقة التي سقطت بيد داعش في14 كانون الثاني عام 2014 أهمية استراتيجية لتنظيم داعش الإرهابي، فهي عاصمتها الأولى، وفيها مركز قيادته الرئيسي. تحولت الرقة الى قاعدة انطلاق لِعمليات التَّنظيم الإرهابية في اوروبا والعمق السوري والكردستاني (روج آفا).

ترتكز الرقة على نهر الفرات، وهي منطقة زراعية هامة وحيوية، كما أنّ سد الطبقة المتواجد فيها يُغذي الرقة وحلب بالكهرباء والماء.

تمثل الرقة عُقدة وصلٍ بين الموصل العراقية وباقي مدن الشرق السورية ولها حدود دولية مع تركيا، وهي تقع على حدود خمس محافظات الحسكة ودير الزور وحلب وحماه وحمص.

تحريرها ومعها الموصل، يعني نهاية عصر الحاضرة الداعشية ومن ثم شلل في مراكز قيادتها وتراجع لكاريزما دولة الخلافة بين الاصوليين في أوروبا والعالم العربي والإسلامي.

تحرير الرقة بشرطِ تحررها الديمقراطي على يد قوات سورية الديمقراطية، هي خطوة مهمة لِمسار الدولة المدنية والنظام الديمقراطي لسوريا الغد، وخلاف ذلك فان السيناريوهات الأخرى سيجعل المُعقد السوري على الصعيد السياسي والعسكري أكثر تعقيداً ومن ثم ثمة أكثر دموية.

2- ما أهمية الرقة بالنسبة لمرتزقة داعش، وبرأيكم كيف ستكون معركة تحرير الرقة ؟

تُمثِل الرقة القِبلَة الأولى لإرهاب داعش في مأسستها ورموزها ودلالاتها السياسية والتاريخية، وهي قِبلتها الثانية ضمن عواصم  إنتاجها لثقافة وذهنية التكفير والتفخيخ بعد الموصل العراقية.

تفرض داعش من خلال الرقة حصاراً خانقاً على مناطق روج آفاي كردستان، لأنها ومن خلالها تتحكم بالطرق الواصلة بين روج آفا والداخل السوري.

هي مفتاح لسلسلة مناطق تمتدّ على طول الجغرافيا السورية، فهي نقطة وصل بين مناطق وسط سورية وشرقها وشمالها، إضافة إلى كونها تشكل نقطة ربط بين المناطق الجغرافية السورية المرتبطة بمدينة دير الزور شرقاً وحلب شمالاً. تتحكم الرقة بشريط المناطق الحدودية المرتبطة بالعراق وتركيا.

إن خسرتها لمصلحة الكرد، ينتج عنه وصل كردستاني على صعيد الجغرافية القومية، وذلك بربط كانتون عفرين غربا بإعزاز في الشمال تمهيدا لربط مناطق غربي الفرات بشرقها من جهة، والسيطرة على كامل الحدود الشمالية السورية مع تركيا من جهة أخرى.

وهناك جملة عوامل تؤثر على سيناريو المعركة ومن أهمها نتائج معركة الموصل العراقية من جهة، وتوقيت المعركة والقوى المحررة لها.

هزيمة داعش في الموصل سيجعل من داعش يقاتل ويدافع بشراسة في الرقة التي ستحتضن لاحقاً فلول قواتها من الموصل. هذا السيناريو سيجعل من معركة الرقة آخر معارك داعش الاستراتيجية وأكثرها تعقيداً على الصعيد السياسي والعسكري ضمن الداخل السوري، وجوارها الاقليمي، وفضائها العالمي.

وتزامنت معركة الرقة مع معركة الموصل، سيجعل هذا السيناريو التنظيم الإرهابي في خيارات صعبة على صعيد إدامة معركتها في عاصمتين، ومن ثم صعوبة، بل واستحالة المحافظة عليهما.

بعد تحرير الرقة ستدخل المنطقة والحرب ضد الإرهاب على الصعيد العالمي مرحلة عصر “ما بعد الرقة”. كل ذلك جاء بفضل ملحمة كوباني الذي سجل عصر “ما بعد كوباني” الذي مَهدَ لِما بعدَ الرقة.

3- اتفقت قوات سوريا الديمقراطية وإدارة روج آفا مع قوات التحالف والولايات المتحدة على الخوض في معركة الرقة، برأيكم هل يعتبر هذا الاتفاق بمثابة اعتراف بالفدرالية لروج آفا وشمال سوريا ؟

حينما كانت كبريات المدن الموغلة بعمق تاريخها، وكثافة سكانها، وغناء مواردها تتساقط الواحدة منها تلو الأخرى على يد داعش، كانت القرى الكردية في روج آفا تسجل الانتصارات، وتسجل مدنها الملاحم من خلال اسطورة العصر المتمثل بالمقاتل والمقاتلة الأمازونية في (YPG ) و(YPJ).

هناك اعتراف دولي بالخندق والمتراس الكردي في روج آفا. استثمار الانتصارات العسكرية لصالح الجهد السياسي والدبلوماسي أمر في غاية الأهمية. هناك تعامل مباشر بين الأمريكان والغرب مع الإدارة الذاتية الديمقراطية. مسارات معركة الموصل والرقة وحماقات أردوغان وعنجهيته من جهة، وإرادة شعبنا في روج آفا وشمال سوريا من خلال طليعته السياسية والثورية (الاتحاد الديمقراطي) و( قوات سوريا الديمقراطية) من جهة أخرى، سينقل واقع التعامل بين الكرد والتحالف الدولي الى اعتراف رسمي بفيدرالية روج آفا وشمال سوريا، لأنها تمثل نواة سوريا المدنية والديمقراطية.

بين نظام قمعي ودكتاتوري ومعارضة ظلامية وإرهابية، فان الخيار الثالث للغرب هو العمل والاعتراف بجمهورية سورية الفيدرالية. نعم الطريق الثالث الذي طرحه الاتحاد الديمقراطي فرض على الغرب الخيار الثالث.

(م)

ANHA