الاتصال | من نحن
ANHA

‘ق س د هي الوحيدة التي تحارب الإرهاب بعيداً عن السلطوية’

تربه سبيه – أكد عضو الهيئة التنفيذية لحركة المجتمع الديمقراطي شاهوز حسن، بأن وقوف مكونات شمال سوريا إلى جانب بعضها وتشكيل قواتها متمثلة بقوات سوريا الديمقراطية، جعل التحالف الدولي يعتمد على هذه القوات كونها القوى الوحيدة التي تحارب الإرهاب بعيداً عن أي أهداف سلطوية أو احتلالية.

وبهدف شرح آخر التطورات والمستجدات السياسية ومفهوم الفيدرالية الديمقراطية، نظم معهد الشهيد حسان في مدينة تربه سبيه اجتماعاً لطلاب المعهد، حضره عضو الهيئة التنفيذية لحركة المجتمع الديمقراطي شاهوز حسن.

وبدأ الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت، بعدها شرح شاهوز حسن آخر التطورات السياسية على الساحة السورية بشكل عام وروج آفا وشمال سوريا بشكل خاص.

ولفت حسن بأن الأنظمة المعادية للشعب السوري حاربت وحدات حماية الشعب والمرأة لأن الأخيرة وقفت إلى جانب الشعب السوري، وعملت على تحقيق متطلبات الشعب، منوهاً بأن الهجمة الأخيرة للدولة التركية على قرجوخ كانت بهدف تخفيف الضغط على مرتزقة داعش التي تتلقى الهزيمة أمام هذه القوات.

وأشار حسن في حديثه بأن مكونات روج آفا وشمال سوريا التي توحدت ووقفت بجانب بعضها ودعمت وحدات حماية الشعب استطاعت أن تحقق النظام الفدرالي الذي يطمح إليه الشعب وهذا ما آثار غيظ الدولة التركية التي تحاول النيل من جميع مكونات المنطقة بهدف السيطرة عليها، إلا أنها فشلت مرة أخرى لأن ثورة شمال سوريا لم تعتمد على أي طرف خارجي لتحقيق النصر بل اعتمدت على نفسها وقوتها الداخلية.

وأكد حسن أن وقوف مكونات شمال سوريا بجانب بعضها البعض وتشكيل قواتها الشعبية المتمثلة بوحدات حماية الشعب والمرأة وقوات سوريا الديمقراطية دفع التحالف الدولي إلى الاعتماد على هذه القوات كونها الوحيدة التي تحارب الإرهاب على الساحة السورية بعيداً عن أي أهداف سلطوية أو احتلالية واستطاعت هذه القوات أن تنتصر على داعش وتحرر الشعب من ظلمه.

وفي نهاية حديثه قال عضو الهيئة التنفيذية لحركة المجتمع الديمقراطي شاهوز حسن: “نحن اليوم نمر بمرحلة حساسة لأننا نحارب مرتزقة داعش في عاصمته المزعومة وعلينا نحن شعب الشمال السوري أن نستفيد من تجاربنا السابقة وأن نؤسس لفكر حر وجديد مبني على الأمة الديمقراطية والأخوة الموحدة والعيش المشترك لأن قوتنا في وحدتنا وأن نعي ما يخطط له أعداء الشعوب والأنظمة المستبدة وبالأخص الدولة التركية التي تجد في انتصار الشعوب هزيمة لها”.

(آ أ)

ANHA