الاتصال | من نحن

قيادي في لواء التحرير: على الجميع الاستعداد لعرس الحرية

دلسوز دلدار

الرقة – بشرّ القيادي في لواء التحرير أبو حيدر النعيمي أهالي الرقة بالتحرير القريب، ودعاهم للاستعداد لعرس الحرية.

وتحدث القيادي في لواء التحرير أبو حيدر النعيمي عن التطورات الأخيرة في المرحلة الثانية من حملة غضب الفرات، حيث أكد أن مقاتلو ومقاتلات غضب الفرات تقدموا شوطاً كبيراً نحو مدينة الرقة.

وأوضح القيادي أبو حيدر أن حملتهم مستمرة ومقاتليهم باتوا على مقربة من مدينة الرقة، قائلاً ’’حملتنا تستمر بكل قوتها، لقد حررنا منذ بداية المرحلة الثانية المئات من القرى والمزارع الاستراتيجية التي كانت تتحصن فيها مرتزقة داعش، وبات مقاتلو ومقاتلات غرفة عمليات غضب الفرات على مقربة أكثر من مدينة الرقة في ظل التقدم الكبير الذي يحزره المقاتلين في مختلف جبهات القتال’’.

وبيّن النعيمي أن الهدف الأهم الذي قاموا بتحقيقه هو تحريرهم المئات من أهالي قرى مدينة الرقة من قبضة مرتزقة داعش وفتح ممر أمن لهم، بعد أن ذاق المدنيين الويلات على يدهم.

ونوه القيادي بأن مرتزقة داعش لم يعد بمقدورها الصمود أمام المقاومة التي يبديها مقاتلو ومقاتلات قوات سوريا الديمقراطية، وأضاف ‘‘إن الوسيلة الوحيدة التي تستخدمها المرتزقة في سبيل عرقلة تقدم مقاتلينا هو زرع ألغام وحفر الخنادق، لكن رغم ذلك مقاتلينا في تقدم مستمر ويدحرون الإرهابيين في أوكارهم’’.

وحول تأثير حالة الطقس على سير المعارك، قال أبو حيدر ’’في البداية سبب هطول الأمطار بعضاَ من العرقلة لتقدمنا، كون المنطقة صحراوية ويتشكل الطين بشكل كبير بعد هطول الأمطار، لكن حالياً تلك الظروف لم تعد تؤثر على سير المعارك كون المقاتلين أخذوا خبرة قتالية في مثل هذه الأحوال، فمقاتلينا يستمرون بخطى ثابتة وإصرار كبير في الوصول إلى معقل المرتزقة وتحرير المنطقة كاملة من دنس الإرهاب’’.

وفي ختام حديثه بشّر القيادي في لواء التحرير أبو حيدر النعيمي أهالي الرقة بأن موعد النصر المؤزر على مرتزقة داعش بات قريباً، وقال ’’السواد الذي خيمه المرتزقة في سماء المنطقة، أوشك على الزوال، وعلى الجميع الاستعداد لعرس الحرية’’.

(ه ن)

ANHA