الاتصال | من نحن
ANHA

‘قانون الأحوال الشخصية انتهاك وإجحاف حقيقي بحق المرأة’

ميديا حنان

قامشلو – وصفت الكاتبة والشاعرة السورية رولا حسن تعديل قانون الأحوال الشخصية في العراق بـ “الانتهاك الجديد والصارخ لحقوق المرأة” والذي يجعلها عرضة للمزيد من الاستغلال بسبب مثل هذه القوانين المجحفة بحقها.

وجاءت تصريحات الكاتبة والشاعرة السورية رولا حسن، تعقيباً على طرح مجلس النواب العراقي تعديلاً لقانون الأحوال الشخصية في العراق قبل أيام.

وقالت رولا حسن في بداية حديثها “إن تمرير هذا التعديل وإحداث تغييرات سلبية على روح قانون الأحوال الشخصية هو انتهاك جديد وصارخ لحقوق المرأة والذي يجعلها عرضة للمزيد من الاستغلال بسبب القوانين المجحفة بحقها”.

واعتبرت أن هذا القانون تكريس جديد “للتمييز ضد المرأة” وعدم الاعتراف بمساواتها مع الرجل وبحقوقها الأساسية وبالتالي “ضرب جذور المجتمع العراقي”.

وفي تعليقها على بند القانون الذي يقول “يجوز إبرام عقد الزواج لأتباع المذهبين (الشيعي والسني) كل وفقاً لمذهبه، من قبل من يجيز فقهاء ذلك المذهب إبرامه للعقد بعد التأكد من توافر أركان العقد وشروطه وانتفاء الموانع في الزوجين، على أن يجري تصديق العقد لدى محكمة الأحوال الشخصية خلال فترة لا تزيد على (60) يوماً من تاريخ إبرامه”، رأت رولا حسن في هذا البند “إجحافاً حقيقياً بحق المرأة والنظر إليها بدونية وتمييز واضح وإهمال لكينونتها و دورها في المجتمع وبنائه”.

وأكدت رولا أن وجود امرأة مظلومة سيخلق أجيالاً مشوهة غير قادرة على البناء “إن المرأة الحرة هي الوحيدة القادرة على بناء المجتمعات”.

واعتبرت الناشطة والكاتبة السورية رولا حسن أن هذا القانون يعتبر ممارسة فعلية للعنف ضد المرأة، وقالت في ختام حديثها “نعم إن تمرير هذا القانون هو ممارسة فعلية للعنف ضد المرأة بل ممارسة مقوننة، أي عنف يحميه القانون، وهذا أسوأ ما في الأمر والذي يعني ضرب المجتمع وتشويهه، الأمر الذي يستوجب تحرك النساء على مستوى كافة المنظمات النسائية العراقية والعربية وفي كل العالم للعمل وبجد لمنع تمرير هذا القانون”.

(ح)

ANHA