الاتصال | من نحن
ANHA

في مواجهة الاحتلال التركي.. إعادة إحياء أغنية “السلام”

محمد عبدو – باسل رشيد

عفرين– تسجل فرقة آكري التابعة لحركة الثقافة والفن الديمقراطي في مقاطعة عفرين، أغنية بعنوان “السلام”، وذلك رداً على الاحتلال التركي لأراضي روج آفا والشمال السوري.efr-vediyo-kelip-1

وباشرت فرقة آكري للغناء التابعة لحركة الثقافة والفن الديمقراطي بعفرين، تسجيل الأغنية مرة أخرى والتي ألفتها الفرقة منذ أكثر من 26 سنة.

وتعمل إدارة حركة الثقافة والفن على تسجيل فيديو كليب مرافق للأغنية خلال هذه الأيام في مدينة عفرين، وحددت موقعين رئيسيين لمكان التصوير، هما “ساحة آزادي، ساحة الشهداء” المتواجدتين في المدينة.

وقال ريزان بكر أحد أعضاء الفرقة أن “إعادة تسجيل هذه الأغنية وإحيائها من جديد جاءت بعد الاحتلال التركي لأراضي مناطق الشهباء وقرى مقاطعة عفرين، والشمال السوري”.

وبيّن بكر أن أحد الرسائل التي يودون إرسالها إلى الرأي العام من خلال هذا التسجيل، هو أن “الشعب الكردي محب للسلام”.efr-vediyo-kelip-3

ولفتت ليلى آكري العضوة في الفرقة أنهم سجلوا الأغنية باللغة العربية لتخاطب الوطن العربي، والشعوب الأخرى التي تتحدث باللغة العربية.

وحول فحوى الأغنية قالت ليلى: “معاني الأغنية تتمحور حول أن الشعب في روج آفا ليس عاشقاً للسلاح، لكن إذا دعا الواجب فهم على أهبة الاستعداد للدفاع عن أنفسهم بكافة مكوناتهم”.

وهذا من المقرر أن يتم الانتهاء من أعمال تسجيل الأغنية مع الفيديو خلال هذا الأسبوع.

كلمات الأغنية هي:

لسنا عشاق الدمار، لسنا عشاق الحروبefr-vediyo-kelip-2

لسنا عشاق السلاح، إلا من أجل السلام

يا سلاماً ما بك قد كبلوك بالحديد

يا سلاماً ما بك صم وبكم كالعبيد

يا سلاماً لا تبال لا تبال يا سلام

انظر الأوطان سارة مرتعاً للناهبين

مسلخاً لشعوبها سجنً لكل الكادحينefr-vediyo-kelip-4

شعبنا المظلوم يومياُ شهيد أو شريد

لا لا للتهجير قسراً ذرع الفتن لا نريد

يا سلاماً لست اعمى لست اعمى يا سلام

كيف سلخوا اسكندرون وهي كالطفل الوليد

كيف الحقوا ارض قبرص وهي لم تفرح بعيد

ها هم احفاد كاوا قد اتوك من جديد

فيهم أمثال مظلوم وخيري وعكيد

سيرفعون القيد ثم يحررك من الحديد

سيرفعون القيد ثم يحررك من الحديد

(ل)

ANHA