الاتصال | من نحن
ANHA

في مخيم عين عيسى هناك من ينتظر المساعدة والعلاج

Video

سميرة داوود

عين عيسى– يعاني الطفل محمد موسى القاطن في مخيم عين عيسى من مرض الشلل الدماغي، ووضع العائلة المادي لا يسمح بمعالجته، وهم بانتظار من يساعدهم.

في مخيم عين عيسى تتكرر مشاهد الآلام والمعاناة، في ذلك المخيم تجد من يصارع الموت من أجل الحياة، أناساً فقدوا كامل عائلاتهم وبقوا وحيدين يواجهون الصعاب، وأناس قدر لهم أن يواجهوا إعاقاتهم، وأمراضهم، وآلامهم آلام النزوح والهرب من الموت، محمد موسى من عشرات الأطفال الذين يواجهون ظروف الحياة الصعبة.

الطفل محمد موسى من مدينة حماه السورية، يبلغ من العمر 16 سنة، وهو طفل معاق جسدياً، نشأ في عائلة مكونة من الأب، الأم وخمسة فتيات، فبعد اشتداد المعارك بين النظام السوري ومرتزقة داعش في مدينته حماه، فر محمد مع عائلته مثله كمثل آلاف العوائل الذين فرو من الموت، ليكون مخيم عين عيسى مقصدهم الوحيد للعيش بأمان.

محمد موسى قست عليه الحياة وتخل عنه الأحباء

يعاني الطفل محمد موسى من مرض شلل الدماغي “الإعاقة”، ونظراً للإمكانيات المادية ضعيفة التي عاشتها وتعيشها العائلة لم تمكنهم من معالجته، مما أدى إلى تدهور حالته من سيئ إلى الأسواء، فيما لم تهتم أو تتكفل أي من المنظمات الداعمة للطفولة لحالة محمد وتقديم مساعدة والعلاج له حتى الآن.

فالإعاقة لم تكن وحدها الألم الذي أصاب محمد، بل ألمه الأكبر عندما تخلى والده موسى محمد عن عائلته، حيث قام الأب بالانتقال والزواج من امرأة أخرى، تاركاً خلفه عائلة يعانون من الجوع والفقر وابن معاق، دون تأمين مصروف لهم أو السؤال عنهم.

والدة محمد أم وأب في آن واحد

في سبيل تأمين المصروف اليومي واحتياجات العائلة والمنزل، تعمل أم محمد نجاح إبراهيم كـ أب وأم في آن واحد، حيث تقوم بتجميع النفايات والقطع معدنية الملقاة ما بين الخيم وشوارع المدينة لبيعها، وتأمين الحاجيات من الطعام والأدوية لأطفالها.

تغافل المنظمات لتقديم يد العون للطفل المعاق

بالنظر إلى تواجد العديد من المنظمات الإنسانية ومنظمات الطفولة إلا أنها تتغافل عن تقديم المساعدة للعوائل الفقيرة داخل المخيم والذين يعانون الظروف المأساوية، ومنها عائلة محمد التي لا تمتلك سوى خيمة تأويهم لحمياتهم من البقاء في العراء.

وناشدت والدة محمد عبر وكالة أنباء هاوار المنظمات التي تنادي بالإنسانية على تقديم يد العون لهم، وتقديم الدعم مادي بسيط لتستطيع معالجة ابنها المعاق من مرضه الشلل الذي تتدهور حالته الصحية.

(س و)

ANHA