الاتصال | من نحن
ANHA

في الذكرى الثانية للتحرير…بيان من وحدات حماية المرأة- شنكال

مركز الأخبار- باركت القيادة العامة لوحدات حماية المرأة -شنكال الذكرى الثانية لتحرير شنكال من مرتزقة داعش على الشعب الإيزيدي، وناشدت بالتحلي بروح بالمسؤولية التاريخية الملقاة على عاتقهم ويصعدوا من نضالهم.

ويصادف اليوم 13 تشرين الثاني/نوفمبر الذكرى الثانية لتحرير مدينة شنكال التي نفضت سواد المرتزقة عن نفسها عام 2015.

في الذكرى الثانية للتحرير، نشرت القيادة العامة لوحدات حماية المرأة شنكال بياناً على صفحتها الرسمية قالت فيه بأن التحرير جاء بعد المقاومة بفضل الشهداء ونضال قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان.

وجاء في نص البيان:

“منذ القدم وحتى الآن تمارس المجازر وعمليات النهب ويمارس الاحتلال على أراضي شعبنا في شنكال، وبالرغم من كل ذلك فقد أبديت مقاومات عظيمة في وجه الظلم الذي كان يمارس، وكيف كانت الخيانة تشكل قاعدة أغلبية المجازر فقد عاش شعبنا نضالاً كبيراً في وجه ذلك. مجزرة الـ 3 من آب عام 2014 حملت أيضاً في أساسها خيانة الحزب الديمقراطي الكردستاني بهدف إبادة شعبنا الإيزيدي، وذلك تسبب بإقدام مرتزقة داعش على خطف الآلاف من النساء الايزيديات ليتم بيعهن بأشكال بشعة في الأسواق. فهذه الحقيقة معروفة لدى عموم الرأي العام”.

وخلال البيان، أكدت القيادة العامة بأن مقاتلي الحرية الذين سمعوا صرخات الشعب الإيزيدي وبمقاومة وحدات مقاومة شنكال ووحدات حماية المرأة شنكال أوقفوا الهجوم وأعطوا الجواب المناسب للقوى المعادية.

وأشارت القيادة إلى أن الشعب الايزيدي الذي كان وجهاً لوجه على الدوام مع المجازر ودائم المحاربة للحفاظ على وجوده، أصبحت لديه قوة داخلية تحميه تنظم نفسها في سياق الإدارة الذاتية الديمقراطية.

كما وجاء في سياق البيان “من تاريخ وقوع المجزرة وإلى تاريخ تحرير شنكال أبدى المئات من رفاقنا مقاومة ونضال لا يوصفان، حتى وصل العشرات منهم إلى مرحلة الشهادة، لذا لا يجب أن يتم اتخاذ ذكرى تحرير شنكال على شاكلة يوم واحد بل يجب أن يعلم الجميع أن الـ 13 من آب هو ثمرة نضال وفداء 11 شهراً من المقاومة”.

ولفت البيان إلى أن النساء الإيزيديات اللواتي كن قد سلبن من حريتهن وحق التعبير عن رأيهن، استطعت أن تخطين خطوات تاريخية خلال تصديهن للهجمات إلى جانب مقاتلات YJA-STAR وصعدن نضالهن ليشاركن في حملة تحرير المدينة لتبرهن عن حقيقتهن وتحصلن على حريتهن المسلوبة.

وفي ختام البيان، قالت القيادة العامة لوحدات حماية المرأة شنكال “على الجميع أن يعلموا أن تحرير شنكال جاء بعد مقاومة عظيمة على امتداد 11 شهراً، وهذا اليوم يعتبر ثمرة من نضال القائد أوجلان والشهداء، وعليه نبارك على شعبنا الإيزيدي هذه المناسبة، ونناشد عموم شعبنا أن يحملوا المسؤوليات التاريخية على عاتقهم ويصعدوا من نضالهم لتكبر انتصاراتنا وتكون قاعدة لخلق حياة حرة وديمقراطية”.

(ج)

ANHA