الاتصال | من نحن
ANHA

عودة الحياة والحركة بعد أعوام إلى شوارع ناحية عين عيسى

سميرة داوود- عزيزة محمد

عين عيسى – عادت الحياة الطبيعية إلى ناحية عين عيسى في مقاطعة كري سبي، بعد أعوام  من الظلم والمعاناة، وبتحريرها على يد مقاتلي وحدات حماية الشعب والمرأة أشرق نور الحرية في المنطقة وتخلص الأهالي من الظلم الممارس ضدهم، وبدؤوا بتنظيم أنفسهم.

وبدأت الحياة بالعودة تدريجياً لشوارع ناحية عين عيسى بمقاطعة كري سبي في إقليم الفرات مع عودة الأهالي إلى منازلهم وافتتاح محلاتهم التجارية والمراكز الصحية والمستوصفات والمحلات العقارية، بالإضافة إلى مكاتب لتجارة السيارات وتوافر المواد الغذائية والألبسة.

وبعد توفر الأمن والأمان في الناحية افتتحت في الآونة الأخيرة العديد من المراكز والمجالس والمؤسسات المدنية كمجالس الشعب وبلدية عين عيسى.

وتعتبر بلدية عين عيسى الأساس في تقديم الخدمات في المنطقة منذ افتتاحها بداية شهر نيسان للعام الحالي من ترخيص للمحلات وافتتاح محلات جديدة وغيرها من الأمور، كما أنها تشرف على جميع المحلات التجارية وآلية توزيع المكتبات، لذلك يتوجه في اليوم العشرات من أصحاب المحلات والمكاتب إلى البلدية لتقديم رخص لمحلاتهم مع توفر أوراق ملكية تثبت ملكية المكان لأصحابه.

ورصدت كاميرا وكالة أنباء هاوار حركة السكان في السوق والشوارع، حيث عبر الأهالي عن فرحتهم وسعادتهم تجاه ما تشهده المنطقة من تطورات ووفرة المراكز الخدمية منها تجهيز المدارس مع اقتراب العام الدراسي وعودة شبكة الاتصالات بعد أكثر من أربعة أعوام من الانقطاع، والتي سمحت بافتتاح العديد من محلات الاتصالات وافتتاح مركز لخدمة الانترنت حيث يتوافد إليه المئات من شبان الناحية والمناطق المحيطة بعين عيسى.

فيما تسهر المراكز الأمنية كقوات الأمن الداخلي وقوات حماية المجتمع على أمن المنطقة، مع انتشار لشرطة الترافيك لتنظيم حركة السير في الشارع الرئيسي وما يشهده من ازدحامات لتفادي الحوادث، ولتوفر الأمن يعيش سكان المنطقة حالة من الهدوء والأمان نتيجة ما تقدمه قوات الأمن الداخلي من الحماية وانتشار للحواجز الأمنية في مدخل الناحية.

وأشار الأهالي خلال لقاءات أجرتها وكالتنا معهم إلى مدى التغيير الذي أجري خلال الأعوام الخمسة التي مرت تحت حكم مرتزقة داعش والوقت الحاضر ومدى التغيرات والاختلافات بينهما.

وأكد الأهالي أنهم بالتعايش المشترك بين مكونات المنطقة والتعاون فيما بينهم تخلصوا من ظلم المرتزقة وأنهم بأخوة الشعوب قادرون على إدارة أنفسهم.

كما ناشد الأهالي الجهات المختصة والمعنية بتقديم المساعدات لهم وتوفير مصادر للمياه كون ناحية عين عيسى تواجه الآن أزمة نقص في المياه والكهرباء وبحاجة ماسة إلى تعبيد الطرقات الواصلة بين الشوارع الفرعية والرئيسية.

(ش)

ANHA