الاتصال | من نحن
ANHA

عشيرة الجوالة: سنقدم الغالي للحفاظ على هذه الحديقة التي تضم شعوب المنطقة

Video

تربه سبيه- شهد ريف ناحية تربه سبيه اجتماعاً موسعاً لمناقشة دور العشائر في النظام الفيدرالي حضره العشرات من وجهاء عشيرة الجوالة, المجتمعون أكدوا بالحفاظ على السلم الأهلي ودعم الانتخابات الفيدرالية لأنها تمثل جميع الشعوب.

بمبادرة من حركة المجتمع الديمقراطي ومجلس سوريا الديمقراطية وحزب الاتحاد الديمقراطي عقد اجتماع موسع مع وجهاء عشيرة الجوالة في قرية أم كرينات التابعة لناحية تربه سبيه بهدف مناقشة النظام الفيدرالي والانتخابات المرتقبة وكذلك مناقشة جملة من الأمور الخدمية.

وحضر الاجتماع عضو الهيئة التنفيذية لحركة المجتمع الديمقراطي آلدار خليل والحاكمة المشتركة لمقاطعة الجزيرة هيفا عربو وعن حزب الاتحاد الديمقراطي  سليمان حسين وعضو الهيئة الرئاسية لمجلس سوريا الديمقراطية حكمت حبيب  وعدد من وجهاء عشيرة الجوالة.

بدأ الاجتماع بكلمة الشيخ عبد الرشيد الحميد أحد وجهاء عشيرة الجوالة الذي افتتح كلامه بالترحيب بالضيوف وأكد التزامهم بالحفاظ على السلم الأهلي والعيش المشترك ومنذ بداية الأزمة، وأضاف “انخرط أبنائنا في صفوف وحدات حماية الشعب وقوات سوريا الديمقراطية  وكافة المؤسسات التابعة للإدارة الذاتية لقتال الإرهاب وهذا واجب علينا لأن الإرهاب يهدد الجميع.”

الرشيد أهاب بجميع شعوب المنطقة الحفاظ على التعايش المشترك والأخوة “علينا جميعاً تقديم الغالي والنفيس للحفاظ على هذه الحديقة الجميلة التي تحتوي على كل هذه الشعوب. وأن مبدأ الأمة الديمقراطية وأخوة الشعوب ليس بغريب علينا بل يناسبنا وهو الحل لكل المشاكل التي كنا نعاني منها، ونحن ملتزمون أيضا بالعمل مع جميع الشعوب الأخرى بالمنطقة حتى بناء نظام ديمقراطي يخدم الجميع ونحن سنشارك بالعملية الانتخابية المرتقبة.”

عضو الهيئة التنفيذية لحركة المجتمع الديمقراطي الدار خليل أشاد أيضاً بالتعايش المشترك بين شعوب المنطقة، “رغم ما يحصل في الأراضي السورية من خراب ودمار، لكن في شمال سوريا وبفضل تكاتف شعوب المنطقة واعتمادنا على مبدأ أخوة الشعوب والأمة الديمقراطية نعيش اليوم بحرية وديمقراطية واستقرار. الجميع يرى أن الشعب السوري في المناطق الأخرى يعاني من ويلات الحروب وأصبحت نظريات الحلول لديهم مستحيلة نوعاً ما على عكس مناطقا حيث شعوبنا بدأت تتحدث عن أفضل الحلول وهي النظام الفيدرالي.”

بعد إلقاء الكلمات استمر الاجتماع بالاستماع إلى آراء المجتمعين حول جملة من الأمور الخدمية والتقسيمات الإدارية الجديدة.

يذكر أن حركة المجتمع الديمقراطي ومجلس سوريا الديمقراطية تنظمان سلسلة اجتماعات ولقاءات مع وجهاء عشائر المنطقة لمناقشة مواضيع تتعلق بنظام الفدرالية والعملية الانتخابية.

(ي ح/ك)

ANHA