الاتصال | من نحن
ANHA

عشقه للرسم أعاده للفن بعد إتمامه دراسة الإعلام

إحسان أحمد

حسكة – رافقه عشق الرسم طيلة سنوات دراسته، إلا أنه وبسبب بعض الظروف العائلية لم يتمكن من دراسة موهبته الاساسية، وبتصميم منه وبسبب عشقه للرسم قرر ممارسة هوايته بعد إتمامه دراسة الإعلام.

الفنان التشكيلي أكرم بكر مواليد قرية مشيرفة الأشمل 1973 التابعة لمدينة تل تمر، وهو خريج كلية الإعلام، انتقل للعيش في مدينة حسكة بعد زواجه عام 2009وهو الأخ الوحيد لـ 5 شقيقات.

رافقه عشق الرسم طيلة سنوات دراسته على حد قوله، فاختار المنهج الواقعي في الفن التشكيلي أساس له حتى أن تسنت له الفرصة لإتمام مشواره الفني، فرسم لوحاته الأولى في المرحلة الابتدائية، لكنه لم يتمكن من التسجيل بمعهد الفنون الجميلة بسبب رغبة أهله في دراسته لفروع أخرى كالإعلام والحقوق وغيرها من الفروع.

حيث مارس هواية الرسم خلال فترة حياته الجامعية بشكل متقطع، إلا أنه عاود لجو الفن والرسم بعد انتسابه لمركز صبري روفائيل في مدينة حسكة عام 2007 بعد رؤيته لإحدى الملصقات الجدارية والتي كانت تعتبر كبداية معاودته للرسم بشكل فعلي.

في حين كان يرسم في صفحة الكاريكاتور لبعض المجلات والمواقع الإلكترونية وذلك من خلال مراسلته لهم في 2005.

فوصل عدد أعماله إلى 40 لوحة منها اللوحات الزيتية ومنها الرصاص، كما شارك بمعارض جماعية عديدة في مدينة حسكة، قامشلو، درباسية وعامودا بالإضافة إلى إقامته المعرض الفردي في مدينة حسكة.

وفي لقاء لوكالة أنباء هاوار مع الفنان التشكيلي أكرم بكر عن لوحاته اشار قائلاً ” الإبداع ليس حكر على منهج معين دون آخر، والفن يقدم مشاهد أكثر غنى وثراء من الواقع نفسه، ويعطي إحساساً مضاعفاً به ليصبح أكثر جمالاً”.

وبحسب وصف أكرم للرسم بأنه هوس الفنان، واللوحة هاجسه ينشغل بها لدرجات خيالية في محاولة لإكمالها.

(آ أ)

ANHA