الاتصال | من نحن
ANHA

عشرات العوائل النازحة من دير الزور تصل إلى منطقة جبل كزوان

فاطمة سينو

حسكة –وصلت العشرات من العوائل النازحة من مدينة دير الزور وريفها إلى منطقة جبل كزوان، تزامنا مع معارك بين قوات النظام والمرتزقة.

ومع ارتفاع حدة المعارك في محافظة دير الزور، يواجه أهالي المنطقة الموت بسبب القصف والاشتباكات المستمرة بين النظام السوري ومرتزقة داعش، وتخوف الأهالي من ان يستخدمهم مرتزقة داعش كدروع بشرية، ولهذا ينزحون عن ديارهم ويتوجهون صوب المناطق الآمنة في روج آفا، طالبين الأمان والعيش بكرامة.

350 ألف ل.س يدفعها النازحين ليصلوا إلى روج آفا

وفي هذا السياق وصلت العشرات من عوائل مدينة دير الزور وريفها إلى قرى منطقة جبل كزوان بعد ان دفع النازحين مبلغ 350 ألف ل.س لكل شخص ليصلوا إلى روج آفا، حيث يتم استقبالهم من قبل أهالي المنطقة الذين بدورهم يقدمون لهم المساعدة حسب امكاناتهم.

وقال النازحون الذين رفضوا ان تذكر اسمائهم لأنه ما زال عدداً من أفراد عوائلهم موجودين في المناطق التي يحتلها مرتزقة داعش بأنهم كانوا يواجهون الموت كل يوم، بسبب القصف المستمر من قبل الطائرات، والاشتباكات التي كانت تشهدها المنطقة.

باعوا كل ما يملكون ليتخلصوا من شبح الموت الذي كان يلاحقهم

وقال أحد النازحين “لم يكن أمامنا سوى النزوح، ولكن المبالغ التي كان يطلبها المهربين منا لإيصالنا إلى هنا كانت كبيرة جداً وتصل إلى 350 ألف ل.س للشخص الواحد، ولهذا اضطرنا لبيع كل ما نملك من منازل وأثاث لنعطيها للمهربين كي نصل إلى هنا، ونتخلص من شبح الموت الذي كان يلاحقنا كل يوم”.

وقال نازح أخر بأنهم لم يشعروا بالطمأنينة والراحة إلا بعد ان دخلوا أراضي روج آفا، وأضاف “اليوم نشعر بالراحة والطمأنينة بعد ان وصلنا إلى المناطق المحررة”.

وقال النازحون بأن هناك المئات من العوائل بانتظار من يخرجهم من المناطق التي يحتلها مرتزقة داعش.

وناشد النازحون قوات سوريا الديمقراطية بتوفير ممر آمن لهم ليتمكنوا من الوصول إلى المناطق الآمنة.

(د ج)

ANHA